آخر تحديث: 14 / 11 / 2018م - 10:45 م  بتوقيت مكة المكرمة

جمعية المؤرخ الحاج جواد الرمضان

المؤرخ الحاج جواد بن حسين بن محمد الرمضان، هو من مواليد الأحساء عام 1355 هـ ، أحد الباحثين الذين رصدوا تاريخ الأحساء، وهو ممن كان لهم إسهام كبير في حفظ شيء من تراث الأحساء، وهو أحد أعضاء مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي، وهو باحث وكاتب ومؤرخ وأديب، وله كثير من المؤلفات والبحوث.

حصل على الابتدائية في سوريا وأكمل دراسته النظامية هناك حتى السنة الثالثة المتوسطة ولم يكملها بسبب انتقاله إلى الأحساء. ولم يستطع إكمال شهادة الكفاءة في الأحساء بسبب أن عمره أكبر من السن المسموح به للالتحاق بالمدرسة المتوسطة، فلم يحقق حلمه الذي كان يصبو إليه وهو الالتحاق بالمعهد العلمي بمدينة الهفوف. فقرر الشاب اليافع ”جواد“ حينذاك التوجه إلى البحث في التراث، والغوص في أغوار التأريخ، بالإضافة إلى عمله في خياطة البشوت والتجارة فيها.

فمن ذلك الحين إلى يومنا هذا وما يزال قلمه سيالاً بكل ما هو جديد في تحقيق التراث والأدب والتأريخ. حتى تكونت لديه باقة رائعة من البحوث والمؤلفات القيمة التي يهرع إليه الباحثون لينهلوا منها، وإن كان ما زال معظمها مخطوطًا. نسأل الله سبحانه وتعالى أن نرى هذه البحوث والمؤلفات مطبوعة ومنشورة لتكون في متناول اليد للباحثين والمثقفين.

كثيرًا ما يغرقك هذا المؤرخ الكبير ”أبو حسن“ بكرمه وتواضعه الجم. مع ما عنده من مشاغل كثيرة مرتبطة بالبحث والقراءة والكتابة إلا أنه يُقدم بكله على الباحثين الذين يترددون على مجلسه المبارك، وذلك لتشجيعهم ودعمهم ومباركة نتاجهم البحثي.

وهذه بعض العناوين لمؤلفاته القيمة:

1 - مطلع البدرين في تراجم علماء وأدباء الأحساء والقطيف والبحرين، 12 جزء، طُبع منه فقط جزآن، الأول والثاني.

2 - أعلام الأحساء في العلم والأدب لسبعة قرون من سنة 800 هجرية، 3 أجزاء.

3 - صحيح الأثر في تاريخ هجر.

4 - قلائد الجمان في تراجم مشايخ آل رمضان.

5 - المغانم في تراجم آل أبي المكارم.

6 - أنساب الأحسائيين.

7 - كشكول أدبي، 4 أجزاء.

8 - ديوان أحسائيات.

جمعية المؤرخ جواد الرمضان:

جمعية نسبة إلى يوم الجمعة، حيث يفتح المؤرخ جواد الرمضان مجلسه المبارك في حي اليحيى بالهفوف من الساعة التاسعة صباحًا إلى الساعة الحادية عشر صباحًا من كل يوم جمعة. حيث يلتقي عنده الباحثون من طلبة العلوم الدينية، والأدباء، والشعراء، والمؤرخين، والمهتمين بتحقيق التراث والأنساب. ورواد مجلسه معظمهم من الخليجيين: من الأحساء، والدمام، والقطيف، والكويت، والبحرين، وقطر، «سنة وشيعة». ويأتي الباحثون إلى مجلسه المبارك لينهلوا من علمه ومعرفته بكل ما يتعلق بتراث وتأريخ الأحساء وما جاورها من الحواضر الخليجية، ويأتون إليه إما ليسألوه عن معلومة أو يتحققوا من معلومة، أو يطلعوه على نتاجهم العلمي والفكري من بحوث وكتب في كثير من المجالات.

تشعر في حضرته وكأنك في رحلة سياحية إلى أعماق التأريخ والجغرافيا. حيث يأخذك بكل جوارحك من الزمن الحاضر إلى ذلك الزمن الغابر، فيسرد لك الشواهد التاريخية، ويصف لك البلاد والعباد بأسلوب أدبي شيق، وبلهجته الأحسائية ”الرمضانية“ المحببة للسامع، فترسخ تلك المعلومات في ذهنك، وكأنك عشت في تلك الحقبة التاريخية.

لن تخرج قط من مجلسه خالي الوفاض، في كل مرة تزوره في مجلسه المبارك، قطعًا سوف تضيف معلومة جديدة - بل عدة معلومات - إلى بنك معلوماتك. وربما حصلت على نسخة من كتب الباحثين الذين يتوافدون عليه، وما أكثرهم.

مجلس المؤرخ الرمضان يعد خلية نحل لكثرة الباحثين الذين يترددون عليه في يوم الجمعة، هذا باحث داخل وذاك باحث خارج. أحيانًا يكتظ المجلس بالباحثين، فينسحب من أتى مبكرًا ليفسح المجال لمن أتى متأخرًا. يخرج بعضهم وفي صدره حسرة لما سوف يفوته من حديث شيق وعلم ومعرفة قد يستعرضها الباحث الذي دخل توًا. يخرج وهو يحدوه الأمل أن يأتي في الأسبوع القادم لينهل من معين هذا المؤرخ الكبير والأديب الفذ.

فهنيئا للباحثين والوافدين والزائرين لهذا العَلَم العَيْلم والمؤرخ الكبير والباحث المميز والرائد في تحقيق التراث في منطقة الخليج.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
ابو عادل الرمضان
[ الاحساء ]: 12 / 7 / 2015م - 1:58 ص
احسنت يا خالي السيد عادل
الشيخ جواد الرمضان موسوعة كامله من التاريخ و الادب الله يعطيه الصحه و طول العمر و ينفع المجتمع بكتابه القادم انشاء الله