آخر تحديث: 14 / 11 / 2018م - 10:45 م  بتوقيت مكة المكرمة

«عيش الحسين».. علامة مسجلة في القطيف خلال عاشوراء

جهينة الإخبارية نور علي - تصوير: بندر الشاخوري - القطيف

عيش المحموص اضحى علامة مسجلة لاحزان اهل بين النبوة، حيث تغطى هذه الطبخة على سواها من الطبخات الكثيرة التي يكثر توزيعها في مواسم الاحزان ولاسيما موسم الاسى والحزن محرم الحرام.

والمحموص او ”عيش الحسين“ الذي اشتهرت بهِ بعض بلدات محافظة القطيف يمتاز بلونه البنّي الغامق المائل إلى السواد قليلاً، وذلك كنتيجة لوجود كميات البصل الكبيرة المحمصة جيداً بالزيت في قعر القدر، والليمون الأسود الجاف.

في صبيحة أيام عاشوراء يبدأ العمل على قدم وساق من إعداد القدور، وإشعال النار إلى تقشير البصل، وتقطيعه على شكل شرائح «أهلة» أي بطول الثمرة، إلى تحميصه «تحميسه» - باللهجة القطيفية الدارجة - في قعر القدر مع الزيت دون إحراقه لحين يتغير لونه الزهري إلى البني المحروق «المسود قليلاً»، حتى إضافة الماء ومن ثم اللحم والأرز عليه بعد ذلك.

فالمجالس الحسينية على مساحة جغرافيا القطيف تسبط موائدها طيلة ايام محرم الحرام بمئات من الصحون من عيش المحموص، بحيث لا يكاد يخلو منزل من هذه الطبخة، اذ تبقى غائبة طيلة السنة باستثناء مناسبات الائمة، فيما تكون حاضرة على المائدة مع دخول هلال محرم الحرام.

المحموص بات رمزا للحزن لدى غالبية سكان القطيف، فهو يذكر بمأساة الامام الحسين والفاجعة الكبرى التي حلت باهل بيت النبوة على يد شيعة ال بني سفيان في كربلاء.

هذه الطبخة يندر وجودها في مناطق اخرى غير القطيف او بعض قرى البحرين، فهذه الوجبة باتت متلازمة مع اعلان الحداد الرسمي على الائمة الاطهار ولاسيما ابو الاحرار الامام الحسين الذي يتفانى الجميع في تقديم الغالي والنفيس في سبيل اعلان مظلوميته بشتى الوسائل ومنها تقديم الطعام مجانيا طيلة ايام العشرة.












التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 11
1
عبد الله
[ ........ ]: 11 / 10 / 2016م - 4:25 م
سلام الله على الحسين
للمعلومية والله سبحانه وتعالى العالم
ينقل: أن أول من عمل المحموص في منطقة القطيف هم أهالي جزيرة تاروت الكرام
وذلك نظراً لتوفر المياه في الجزيرة حيث كان المزارعون يزرعون الرز والبصل وغيرها من المحاصيل الزراعية بكميات كثيرة تكفي للمنطقة بأكملها
حيث طبخو الرز مع البصل دون الإيدام نظراً لعدم توفره في ذاك الوقت بكميات كبيرة
الله يجازيهم بالإحسان فكرو وعملو وأكرمو ضيوف الإمام الحسين عليه السلام
2
محمد احمد
[ القطيف ]: 11 / 10 / 2016م - 4:41 م
اول من عمل المحموص هم أهالي حي مياس في مدينة القطيف ومنها انتشر لباقي احياء القطيف ثم لباقي مناطق القطيف
3
ابوالزهراء
[ القطيف ]: 11 / 10 / 2016م - 4:51 م
سلام الله عليك ابا عبدالله الحسين
4
عبدالله سعيد
[ القطيف ]: 11 / 10 / 2016م - 5:04 م
عشان كذا عيش المحموص مال تاروت حليو

هذا الموضوع طيب افضل من ذاك اللي تحاربوا فيه المحموص
5
البلورة
[ Saihat ]: 11 / 10 / 2016م - 5:48 م
لذيذا خصوصا محموس ام الحمام وسنابس
يعطيهم العافيه خدام الحسين
6
الداد ( ابو محمد )
11 / 10 / 2016م - 7:08 م
بارك الله فيكم
حبذا لو نسعد الامام الحسين بوقفة اجتماعية حقيقية عبر مساعدات للعائلة والمجتمع ومساعدة المحتاجين . وعدم الاكتفاء بنشر صبغة اللون الاسود لتطال الرز والدجاج
فالحسين معنى وفكرة قابلة للتطبيق في اوجه كثيرة . افضل من ان تختزل داخل قدر محروق اسفله اعجابا لا اكثر باللون الاسود . رغم بياض الحسين
7
زكي 2
[ القظيف ]: 11 / 10 / 2016م - 7:16 م
سلام الله علي حسين لبيك يا حسين

الهم صلي علي محمد وعلي اليه وسلم
8
ابوسجاد
11 / 10 / 2016م - 9:17 م
السلام عليك يا ابا عبدالله الحسين الناس والعالم في حزن ونتون في عيوش محموص
9
عل كيفكم جهينه
[ تسمو الاسامي ]: 12 / 10 / 2016م - 1:55 م
اسمه (محموص ) وليس عيش الحسين ولا يرمز الي الحزن ولا الي اي شي اخر فقط اشتهرت المنطقه بطباخ المحموص في عشرة ايام محرم
10
أبو محمد
[ القطيف ]: 13 / 10 / 2016م - 2:32 ص
مأجورين جميعا

يجب أن ينظر لأعمال اجتماعية أفضل من طبخ الرز وملئ البطون
فالأفضل استثمار هذه المبالغ في العمل الاجتماعي وتوزيع المؤنة لمن يحتاجها
11
ابو النورين
[ سيهات ]: 13 / 10 / 2016م - 8:50 ص
هذه بركه اهل البيت. ( الامام الحسين )
وهذه البركه قائمه من زمن الاجداد والاباء
حفظهم الله
وجميع مناطق القطيف تشتهر بهاء

سلام الله عليك يا ابا عبدالله