آخر تحديث: 13 / 4 / 2021م - 12:23 م

عقب إحراز كاس المنطقة الشرقية لفئة الشباب:

الرويعي يشيد بالأجواء الإيجابية ويثمن مجهودات الجهازين الإداري والفني واللاعبين

جهينة الإخبارية

قال المشرف على فريق كرة القدم بنادي الهدى بجزيرة تاروت حسين بن حسن الرويعي إن الإنجاز الذي حققه النادي في لعبة كرة القدم لفئة الشباب مساء السبت بتحقيقه بطولة المنطقة الشرقية بعد فوزه المستحق على فريق الجبيل القوي يؤكد بما لا يقبل الشك إننا ماضون في الطريق الصحيح، وإن اللعبة بخير، وإن اللاعبين أوفوا بالعهد والوعد، وكانوا في يومهم.

وأضاف الرويعي إن الفوز في هذا اللقاء حقق لنا عدة أهداف، أولها إن الخطط التي وضعها مجلس الإدارة بقيادة الاستاذ العزيز وصفي البصارة للنهوض بكرة القدم في النادي، تسير من حسن إلى حسن، والسعي الحثيث من أجل إعادتها إلى وضعها الطبيعي، بعد حالة التعثر التي أصابها في الآونة الأخيرة، ولولا سوء الطالع لكان فريق الدرجة الأولى في وضع أفضل، فقد كان الفوز بمتناول أيدي اللاعبين.

والأمر الثاني الذي كشفه اللقاء الأخير هو إن المستوى الفني للفريق في تصاعد مستمر، يكفي من باب التمثيل أنه في هذ المباراة كان الفريق متأخرا، طوال الشوط الأول وفترات من الشوط الثاني إلا أنه استطاع التعادل والفوز، ما يؤكد قوة الإصرار على تحقيق النتيجة وحصد الكأس الغالية، فإرادة الفوز هي العامل الحاسم في هذا الأمر، بالإضافة على انضباط اللاعبين بتعليمات المدرب وخططه، التي كانت هي الأخرى حاسمة ودقيقة.

وأضاف الرويعي إننا من خلال هذه النتيجة، التي تؤهلنا للدخول في المنافسة على بطولة المملكة، والتي طريقها طويل وصعب، والمنافسة قوية، لكننا واثقون من لاعبينا أولا، ومن عناصر الجهازين الفني والإداري الذين يعملون بكل جد وإخلاص ومهنية تؤكد بأننا نسير في الطريق الصحيح، في خطواتنا لإعداد جيل جديد يدفع بعناصر شابة للعبة، يمكن أن نعتمد عليهم في السنوات المقبلة.

وأشاد الرويعي بقدرات المدرب الوطني ايمن العباس ومساعده يوسف اليحي الذي قاد هذه الكوكبة من النجوم الذين شهدنا ملحمتها في المباراة التي كانت مع فريق قوي ومنافس وطموح وهو فريق الجبيل الذي وصل إلى المباراة النهاية عن جدارة واستحقاق، فالفوز على فريق قوي مثل هذا الفريق لهو أمر مهم، وخطف الكأس الغالية منه يعد أمرا أهم. كما اشاد بالجهاز الاداري المتمثل بعبدالعزيز قيس وفاضل ابو الرحى ومحفوظ انصيف واحمد الحجيري وعلي الفردان وعلي العوامي.

وأشار الرويعي بأن كل عمل ينطوي على بعض النواقص وتظهر عليه بعض الملاحظات، سواء على اللاعبين أو الجهاز الفني أو الجهاز الإداري، وغير ذلك، وكلّها سوف تخضع بإذن الله للقراءة والمعالجة، تمهيدا لإعداد الفريق بشكل أفضل للمنافسات المقبلة التي هي أصعب وأشد ضراوة، والفرق التي سوف نقابلها قوية وتحمل طموحات الإنجاز والتأهل للوصول إلى اللقب، فضلا عن أن الظروف في حال المواجهة بخروج المغلوب إذ لا يمكن التعويض عند الهزيمة، وهذا يختلف عنه في ظروف الأدوار التمهيدية فالهزيمة يمكن تعويضها أو العودة مرة أخرى، لذا فسوف نناقش العديد من القضايا مع الجهاز الفني والإداري وسوف نضع الخطة اللازمة لمواجهة الأوضاع الجديدة، ونسمع لكافة المقترحات والمرئيات من كافة المعنيين بشأن اللعبة في النادي.

وقدم الرويعي خالص شكره وتقديره لمجلس إدارة النادي على الدعم غير المحدود لفريق كرة القدم بمختلف الدرجات، مما ساهم في جعل الأجواء إيجابية، ومحفزة، وقد أتت أكلها بهذه النتيجة.. معربا عن أسفه لتعثر الفريق الأول مساء الجمعة الماضي إذ كانت النتيجة متعادلة وكان الفوز في المتناول.