آخر تحديث: 14 / 4 / 2021م - 1:17 ص

المستويات الخمسة للقراءة

فاضل العماني * صحيفة الرياض

تتصدر القراءة سلّم الأدوات والوسائل التي تصنع الحضارة البشرية، منذ العصور الأولى وحتى عصرنا الراهن، فهي من تُنضج الأفكار والرؤى وهي من تُشكّل العلوم والمعارف وهي تُنطق الآداب والفنون. القراءة هي من تصنع الوعي الإنساني وهي من تمنح الكمال المعرفي. القراءة عملية معرفية تقوم بتفكيك وتهجئة الرموز والحروف، لتكوين الكلمات والجمل، وذلك للوصول إلى فهم وإدراك الأفكار والمعاني. القراءة وسيلة للفهم وأداة للتواصل ومصدر للمعرفة.

ويمكن تلخيص قيمة وأهمية القراءة بهذا المثال: عدد كلمات القرآن الكريم 77437 كلمة، تسبقهم جميعاً كلمة ”اقرأ“ التي اختارها الله عز وجل لتكون ”الكلمة الأولى“، بل والأمر الأول: ”اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم، الذي علّم بالقلم، علّم الإنسان ما لم يعلم“.

أسئلة كثيرة وكبيرة، قد تُقرأ بصوت عال عن حال القراءة في المجتمع: هل هناك أزمة قراءة؟ ما واقع القراءة في مجتمعنا؟ ماذا يقرأ شبابنا وشاباتنا؟ ما الكتب الأكثر مبيعاً في مكتباتنا ومعارضنا؟ هل أصبح تصوير أغلفة وصفحات الكتب برفقة القهوة أهم من قراءتها؟ وأسئلة كثيرة وكبيرة أخرى حول القراءة، سأحاول الإجابة عنها في مقال آخر.

ما سبق، مقدمة ضرورية - كما أظن طبعاً - للوصول إلى فكرة هذا المقال وهي: المستويات الخمسة للقراءة، وهنا، أجدني مضطراً لتوضيح مسألة مهمة، وهي أن هذه التقسيمات والمستويات التي سأحددها للقراءة، ليست من جهة علمية متخصصة أو مؤسسة ثقافية شهيرة، ولكنها عبارة عن اجتهاد شخصي لا أكثر، وإن كان مبنياً على خبرة سنوات طويلة في ممارسة القراءة الشغوفة المتخصصة.

والآن إلى هذه المستويات الخمسة للقراءة والتي سوف تتصاعد وتتعاظم بشكل تنازلي:

المستوى الخامس: القراءة الشكلية أو ما قد يُطلق عليها ب ”القراءة التظاهرية“، أي أن ذلك القارئ المزعوم لا يقرأ الكتاب الذي بين يديه، ولكنه يتظاهر بذلك.

المستوى الرابع: ”القراءة المعرفية“ التي تمنح القارئ الحد الأدنى من وظائف القراءة، وهو معرفة أن ما يقرأه هو شعر أو نثر أو رواية وهكذا. قراءة تكتفي بهذا القدر المعرفي دون الغوص في التفاصيل أو اكتشاف المعاني.

المستوى الثالث: ”القراءة الناقدة“ التي تحتاج إلى بعض الأدوات والملكات، لتمنح القارئ المتوثب القدرة على نقد أو نقض ما يقرأ مستعيناً بخبراته ومؤهلاته.

المستوى الثاني: ”القراءة الواعية“ التي تستطيع اكتشاف تفسيرات واستنتاجات عميقة أو ما يُعبر عنه بالقدرة على قراءة ما بين السطور، إضافة للقدرة على ربط الأفكار والمعاني والاسقاطات.

المستوى الأول: ”القراءة الحقيقية“ التي تُمثّل المستوى الأهم والأصعب في القراءة، إذ تُسهم القراءة الحقيقية في حل المشكلات وتجاوز العقبات التي نواجهها في حياتنا، أي أننا نمارس القراءة من أجل الارتقاء والكمال والسعادة في حياتنا.

وفي الختام يقفز هذا السؤال: أين تضع نفسك عزيزي القارئ بين هذه المستويات الخمسة للقراءة؟