آخر تحديث: 13 / 4 / 2021م - 6:18 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ركن اللغة والأدب
عاشوراء.. وعي ومسؤولية
كل يوم سؤال
كلمة راس
مساحات حرة
نص كلمة
الكنار «النبق»
أمير الصالح - 28/03/2021م
كنت في طفولتي ضمن أبناء الجيل الذي قطف ثمرة الكنار من شجر السدر المتدلية غصونها خارج بساتين متناثرة في واحة الأحساء الوادعة. ومن ابناء الجيل الذي مشى بين النخيل الباسقات على امتداد القرى الشمالية والشرقية في واحة الأحساء حيث قرى البطالية والقارة والتويثير والدالوة والجبيل والحليلة وبني معن والمنيزلة والجفر بقصد التنزه أوالترويح عن النفس أو استذكار الدروس أيام الاختبارات النهائية. وكنت في طفولتي عاصرت تناول الناس منتجات خيرات أرض...
بين حضارتين
عبد الرزاق الكوي - 28/03/2021م
قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم: {فأما الزبد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال}.
مع اشراقة رسالة الإسلام على يد المصطفى محمد صلى الله عليه واله بزغ فجرا جديدا للإنسانية معلنا ولادة حضارة سماوية تقود الحياة إلى آفاق الرقي والتقدم، تفاعلت البشرية مع هذا الحدث العالمي الذي انطلق من مكة المكرمة إلى أرجاء العالم، سيطر هذا الحدث على القلوب قبل العقول لما شاهد...
ناطرينك يا سيِّدنا اللَّيلة - سلسلة خواطر متقاعد
هلال حسن الوحيد - 28/03/2021م
في كلِّ ليلة 15 شعبان منذ سنواتِ الطفولة نبحث عن كيسٍ كبير نجمع فيه ما يعطينا إياه بيوتوتاتُ الجيران من الحلويَّات والفولِ السُّوداني. نكبر وتكبر أحلامنا بأن يأتي هذا السيِّد الموعود في ليلةٍ من لياليه، ويعيد لنا الأملَ الذي نبحث عنه منذ الصغر كما بحث عنه من قبلنا ويبحث عنه من بعدنا.
ولسببٍ ما أنا أسمِّيه المُنتَظِر بكسر حرفِ الظَّاء، وليس المنتظَر! اسمٌ أو لقبٌ أعني به أنه ليس غائبًا، بل...
”فلنتطعم قبل أن نُجْبَر... أو نُغْلَق“
أحمد فتح الله - 28/03/2021م
الارتفاع الحاصل في منحنى الحالات المصابة بفيروس كورونا «كوفيد - 19» مؤخرًا في بلادنا الحبيبة مقلق، وقد يكون مؤشرًا إلى أن تطبيقات ”توكلنا“ و”تباعد“، لا ينفعان مع الكثير منا... ولا الغلق، ثم الفتح، ثم غلق ثم فتح (). ويبدو أننا متجهون للإغلاق التام «Total Lockdown» من جديد قبل شهر رمضان الكريم أو خلاله تحرزًا من تفاقم الوضع وتزايد الحالات بتسارع مخيف للحالات الكوفيدية وربما تحورات جديدة، لأن الانتشار المتواصل يؤدي...
قراءة في سمو الإنسان
فاضل علوي آل درويش - 28/03/2021م
كيف يمكنني أن أصل إلى مرحلة النضوج الفكري واكتساب المهارات اللازمة للنظر في المفاهيم والأحداث والمواقف وتقييمها والبحث في تفاصيلها، بحيث أستطيع التأمل في الأزمات والمشاكل والنظر في جوانبها ومحاولة الوصول لحلول مقبولة وناجعة؟
تتعدد مصادر التغذية الفكرية والتزود بالمعارف المتعددة ووسائلها، ولكن من أهم تلك المصادر هي تجارب الآخرين وقراءة تلك المواقف في الزمن الماضي، وما جناه الأفراد والمجتمعات من تجارب وخبرات تقدم قبس معرفة ووميض فكر يمكنه أن يقدم...
وجوه لا تنسى.. السيد حسن ابو الرحي ”الأديب الأنيق وداعا“
حسن آل ناصر - 27/03/2021م
وأنا طفل صغير كان أبي حفظه الله يأخذني معه بعض الليالي لإحياء الوفيات والموالد لأهل البيت (عع)، كان يصحبني لعدة أماكن ”مساجد أو حسينيات أو مجالس“ تارة هو عريف الحفل وتارة أخرى يلقي قصيدة بالمناسبة نفسها وتسمى هذه القصائد «المناسبات» بعد انقضاء الحفل تدور نقاشات في شتى الأمور، عن الأديان عن الائمة الاطهار عن اخبار البلد وايضا عن جديد الكتابة النثرية والقصائد.
هنا تعرفت بشخصية السيد حسن بن السيد علوي بن...
دعوة مسيحية وكلمة إسلامية
محمد يوسف آل مال الله - 27/03/2021م
في العام 1984 م وبالتحديد في ولاية كانساس بالولايات المتحدة الأمريكية، اتصل بي صديقي زمام الخالدي، سعودي من الأخوة السنّة وطلب مني الحضور إلى شقته.
لم يخبرني عن سبب الحضور وفضّل أن يخبرني عند وصولي. ما أن وصلت حتى رأيته مبتسمًا وكأنّه يخفي أمرًا. بعد أن ألقيت عليه التحيّة بادرني بالقول: جهّز نفسك لإلقاء كلمة عن الإسلام.
فتحت عينيّ حدهما: ماذا؟ كلمة عن الإسلام!! كيف ومتى وأين؟
أجاب وهو غارق في الضحك: لقد...
تهادوا تحابوا
سهام طاهر البوشاجع - 27/03/2021م
صغيرة أو كبيرة، مغلفة بأجمل التغليفات أم غير مغلفة، ثمينة أم زهيدة في سعرها - الهدية - من أكثر ما قد يفرح ويدخل البهجة والسرور على قلب من تكتب باسمه
وما أجمل أن يرن هاتفك من رقم مجهول ليحدثك أحدهم قائلا: فلان بن فلان نحن محل هدايا ولكم هدية مرسلة من شخص مكتوب اسمه عليها وسنقوم بتوصيلها إليكم.
لقد كثرت هذه الحركة الجميلة ”إن جاز أن نسميها كذلك“ في الآونة الأخيرة في...
حتى لا يُصبح الموظف الماهر الأمين نسخة من الفاسد
أمير الصالح - 27/03/2021م
حذرت بعض الأحاديث النبوية الشريفة من طلب الزواج بمن نشأت أو نشأ في مجتمع متفسخ الأخلاق بحيث انطبعت تلكم الطبائع السيئة بها/ به وإن كانت/ كان جميلة «جميل» القوام وممشوقة «ممشوق» الطول وجذابة «جذاب» المظهر. وكان هذا التحذير مدعاة لكل شخص حريص ومتأمل وممن يود التقيد بتعاليم أهل الحكمة والوفاء، أن يتوخى كامل الحذر عند البحث له أو لأحد أبنائه عن زوجة أو عند إعطاء الموافقة باقتران أحد بناته بزوج....
الآخر وحقوق المواطنة
محمد المحفوظ - 27/03/2021م
لعلنا لا نأت بجديد، حين القول أن الدين الإسلامي هو دين الحرية واحترام العقل ومنجزاته. ووجود وقائع وحقائق في تجربة وحياة المسلمين مضادة أو مناقضة لهذه البديهية، لا يعني خلو الإسلام من تلك القيم والمبادئ التي تعلي من شأن الحوار والحرية والتسامح ونبذ التقليد الأعمى بكل صنوفه وأشكاله.
ووجود مسافة بين الإسلام المعياري والإسلام التاريخي، على هذا الصعيد، يحملنا جميعاَ مسؤولية العمل على توحيد الواقع مع المثال، وتجاوز كل ما يشين...
فشل أبنائي ليس مقياس نجاحي - سلسلة خواطر متقاعد
هلال حسن الوحيد - 27/03/2021م
معاذَ الله أن يكونَ في هذه الكلمات دعوة لعدم تربية ورعاية الأبناء، بل العكس من ذلك ما أردت، بحيث نكون مثل الزَّارع يحرث الأرضَ وينقِّيها من الشَّوائبِ والحشائش الضَّارة ويغذِّيها بالسَّماد، ثم يزرع ويسقي. فإذا بانَ الزرعُ وافرًا حمدَ اللهَ وشكره، وإذا جاءَ الزرعُ مخيبًا لآمالهِ فلا يحرق الأرضَ ولا يلومنَّ نفسه، ويستعد لفترةِ الزَّرع القادمة. كلّنا كبار السِّن نربط مقياسَ جودةَ حياتنا ونجاحنا بنجاح أولادنا وبناتنا، فإذا نجحوا نجحنا، وإذا ...
خريف الكلمات
سوزان آل حمود - 27/03/2021م
‏ليست صدف بل هي خيوط قدرك، كل هؤلاء الناس الذين أعطوك بعض الدروس، وكُل أُولئك الرائعين الذين أناروا سماءك عندما خلت من النجوم، إن خيوط قدرهم كُتب لها أن تُلامس خيوط قدرك، قبل البدء وقبل كل شيء لذلك البعض تشعر معهم وكأنك تودّ قول: مرحبًا أنا أعرفك، أينكنت كل هذا الوقت!
«كلنا تعبانين مِن بعض بس مافينا نعيش بدون بعض»..
من السّهلِ علينا أن نُقَرِّر العيش بمُفردَنا ولكن هل سنكون سُعداء؟؟ نحن...
البلدان النامية وتحديات المستقبل
أمير أبو خمسين - 27/03/2021م
أسئلة كثيرة تدور وتطرح بإستمرار في أذهان الكثير من المجتمعات، وبالذات لدى أصحاب القرار، ماهي التحديات التي سنواجهها في المستقبل؟ خصوصا مع التطورات المتسارعة التي نراها في مختلف المجالات والميادين الإقتصادية والإجتماعية والتقنية. حيث هذه التطورات المتلاحقة والمتسارعة عالميا دفعت الإنسان على الإبتكار لمواجهة هذه التحديات والتي تمثلت في تحدي رئيسي هو: كيفية تحسين النمو الاقتصادي للبلدان النامية. 
وتعتمد نوعية الحياة في المستقبل إلى حد بعيد على المدى الذي سيحسّن فيه...
دعوة نثمنها ونأمل أن يتلقفها أهلنا بإيجابية
محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي - 26/03/2021م
نثمن عاليًا دعوة العلامة الشيخ محمد العبيدان يوم الجمعة، الثالث عشر من شعبان المعظم، الى إحياء ليلة النصف الشريفة بالعبادة، وليبق الأطفال في منازلهم تجنبًا لانتشار الإصابة بفيروس كورونا المستجد. وليس غريبًا أن تحيى ليلة مولد الامام المهدي عجل الله فرجه بالعبادة، فهي ليلة عبادة عالية المقام، تأتي في الفضل بعد ليلة القدر التي وصفها القرآن ب ”خير من ألف شهر“. ويثلج الصدر ما رواه في فضلها صاحب بحار الأنوار عن ...
وامتطى علي الأكبر (ع) جواد البصيرة والبسالة
فاضل علوي آل درويش - 26/03/2021م
من المهم لتكوين معالم القوة والاقتدار في شخصيات أبنائنا هو التربية بمبدأ القدوة، وتقديم تلك الشخصيات العظيمة التي صنعت التلريخ الإنساني المشرق بمواقفها الخالدة، والتي تؤكد سمة السمو والعلياء في الشخصية البشرية إن كانت سائرة خلف الوعي الفكري وتحريك الذهن في تقييم أي فكرة وحدث، وتطبيق المثل والقيم الأخلاقية في التعامل مع الآخرين، والتي تثبت أن هذا المخلوق مكرم لا باتباعه للأهواء وتغليف العقل بالأفكار السطحية التي تبقي الفرد في...
الإصلاح.. حاجة عربية
محمد المحفوظ - 26/03/2021م
إن إصلاح الأوضاع العربية وتطوير أحوالها، هو حاجة عربية أصيلة، قبل أن تكون رغبة أمريكية واوروبية، تبلورت وفق أجندة وأهداف خاصة واستراتيجية.
وهي شوق عربي تاريخي ومتراكم وعميق، إذ لا تخلو حقبة من حقب التاريخ العربي الحديث والمعاصر من هذا الشوق والصوت والفعل الذي يطالب بالإصلاح وسد الثغرات وتطوير الأوضاع.
لذلك فإن المطالبة بالإصلاح في الحياة العامة العربية، هو شوق أصيل، قبل أن يكون مشروعاً أميركياً يحتضن في أحشائه الكثير من المصالح...
حيا الله اللجنة الزراعية
أثير السادة - 26/03/2021م
قبل أيام حملت لنا الصحف خبراً عن انطلاقة أعمال اللجنة الحكومية المخصصة للمحافظة على واحة القطيف الزراعية، وفي هذا الإعلان إيضاح ولو متأخر لطبيعة الإجراءات التي جرى اتخاذها مؤخرا في السيحات المتناثرة على حدود المحافظة، فاللجنة كما يبدو عنوانها عريض وطموحها بعيد، وتجمع بين طيات أوراقها الكثير من الهواجس الجمالية والاقتصادية والبيئية والأمنية. أن تأتي هذه اللجنة متأخرا خير من أن لا تأتي، فما أكثر المساحات الزراعية التي سقطت خلال العقود ...
كيف يستجيب الدماغ للجمال
عدنان أحمد الحاجي - 25/03/2021م
يبحث العلماء عن الأساس العصبي لهذا الشعور الغامض
بقلم جايسون كاسترو
2 فبراير 2021
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 40 لسنة 2021
How the Brain Responds to Beauty
Jason Castro ...
نظرية العسل والخل - سلسلة أفكار متقاعد
هلال حسن الوحيد - 25/03/2021م
رافقني في سنواتِ العمل الطَّويلة صنفان من الشَّباب، الأوّل يجد ويجتهد وينال درجاتٍ علميّة رفيعة، ولا يملك مهارة المجاملات وقوة الخطاب النَّاعم فلا ينجح كثيرًا. والصنف الثاني، يجد ويجتهد باعتدال وينال درجاتٍ علميَّة متوسطة، لكنه متمرس في هذا النوع من التواصل البشري اللَّطيف، وبالتالي ينجح أكثر من الصنفِ الأوَّل. نظرية العسل والخلّ صالحةٌ لكل الأجيال، لكنكم - جيل الشباب - أمامكم مشوارٌ طويل من الحياة وتحتاجونَ في هذا الطَّريق الطَّويل وسائل ...
مجلس الإدارة وخطوات للتطوير
عبد الغفور الدبيسي - 25/03/2021م
خطا مجلس الإدارة في الآونة الأخيرة خطوات أحسبها ستترك أثرا على الجمعية لسنوات طويلة قادمة. ومن مبدأ المشاركة مع الجمهور الكريم نقف وقفات سريعة عندها وعند أهميتها للجمعية وللمستفيدين والداعمين ومن المؤكد أننا سنعلن عن تفاصيلها لاحقا. أولى هذه الخطوات هي اختيار برنامج إداري ومحاسبي جديد «ERP System». النظام الجديد مخصص للجمعيات الأهلية وتستعمله العشرات من الجمعيات في أنحاء الوطن وهو نظام متكامل يستوعب جميع العمليات المحاسبية والإدارية ويربط بينها في ...
علي الأكبر وعناصر النجاح
رضي منصور العسيف - 25/03/2021م
اهتم الإسلام بفئة الشباب اهتمامًا بالغًا، ولذا ورد عن أهل البيت (عع) الكثير من الروايات التي تحث على استثمار فئة الشباب فيما يسهم في بناء المجتمع الإسلامي، قال رسول الله (ص): ”أوصيكم بالشباب خيراً فإنهم أرق أفئدة إن الله بعثني بشيراً ونذيراً فحالفني الشبان وخالفني الشيوخ“ ()
سأل الإمام جعفر الصادق ذات يوم تلميذه محمد بن النعمان المعروف بمؤمن الطاق وكانت مهمته نشر تعاليم الإسلام ومعارف أهل البيت (عع)، سأله الإمام...
القراءة عند الشباب ماذا تعني؟
زكريا أبو سرير - 25/03/2021م
إذا أردنا أن نقدم مفهوما علميا لمفهوم القراءة، فهي عملية معرفية تستند على تفكيك رموز تسمى حروفا لتكوين معنى، والوصول إلى مرحلة الفهم والإدراك، وهي جزء من اللغة التي هي وسيلة للتواصل أو الفهم، وتتكون اللغة من حروف وأرقام ورموز معروفة ومتداولة للتواصل بين الناس، فالقراءة هي وسيلة استقبال معلومات الكاتب أو المرسل للرسالة واستشعار المعنى المطلوب.
كما تعد القراءة هي الوسيلة للتعلم والتواصل مع الثقافات والحضارات، كما توجد قراءة أخرى...
لماذا يحرقون كتبهم
يوسف أحمد الحسن - 25/03/2021م
من أشد أنواع إبادة الكتب غرابة هو أن يقوم الكاتب نفسه بإبادتها، لأن ذلك أشبه بمن يقوم بقتل أولاده بعد أن قام بتربيتهم. وهناك دوافع متنوعة تختلف باختلاف الكاتب، فمنهم من قام بذلك بسبب يأسه من المجتمع أو نقمته منه، أو بسبب اعتقاده بأن المجتمع لا يستحق فكره أو كتبه، ومنهم من قام به لأسباب فكرية وعقائدية كونه قد غير رأيه فيها، أو لخوفه من سطوة المجتمع أو السلطات. ونتحدث...
القريقشون لبٌ أم قشور؟
علي منصور الطويل - 25/03/2021م
لا يختلف إثنان منا أن مناسبة القريقشون مرتبطة بفرحتنا بميلاد أمامنا المهدي المنتظر - عجل الله فرجه - في ليلة النصف من شعبان المعظم وكذلك بفرحتنا بميلاد إمامنا الحسن المجتبى - (ع) - في ليلة النصف من شهر رمضان المبارك، بمعني أنه لو أراد أحدٌ أن يقدم أو يؤخر المناسبة عن تأريخها لقلنا له لا يمكن ذلك إطلاقاً فهي مرتبطة بهما عليهما السلام وواجب الشيعة أن يقدموا التهاني والتبريكات بهذه...
ليتني لم أتزوج ابنة عمي
ليلى الزاهر - 24/03/2021م
منذ أن أدخلتْ وزارة الصحة برنامج الفحص المبكر للمقبلين على الزواج في عام 1425 هـ لاحظنا انخفاض مستوى الإصابة بأمراض فقر الدم المنجلي والثلاسيميا فجزى الله من أوجد هذا البرنامج خيرا؛ فقد أنقذ الكثير من الناس، وبدأت بعض الأمراض تختفي بشكل تدريجي.
ويظلّ الزواج الاغترابي أفضل بكثير من الزواج اللحمي لما فيه من توخي الحيطة والحذر من ظهور أمراض غير معروفة أو لم يتمّ تشخيصها أو إدراجها من ضمن قائمة الأمراض...
المسألة الوطنية في الفكر العربي المعاصر
محمد المحفوظ - 24/03/2021م
يبدو الحديث عن المسألة الوطنية في الفكر العربي المعاصر، في زمن التكتلات الضخمة ومشاريع الأمم الكبرى، والحضارات الكونية والعولمة الاقتصادية أشبه بالسباحة عكس التيار.
ولكن ثمة حقيقة تشفع لنا البحث في هذه المسألة في هذا الزمن. إذ أن وعي الذات، والأرضية التي يقف عليها المرء، يُعد من الضروريات القصوى لبناء مشاريع الأمة الكبرى. إذ أن مفهوم الوطن والوطنية في فكرنا العربي والإسلامي المعاصر، غير ممكن التحقيق إلا في نطاق مشروع الأمة...
السينوغرافي ضياء العلوي ”محترف يحول التشوه البصري لجمال فتان“
حسن آل ناصر - 24/03/2021م
الفنون الجميلة تبقى خالدة لأن لها مستند ثابت يروق للمتلقي ”الناس“ تذكرتها والتأمل فيها كل حين، هنا يبدع مجددا السيد ضياء العلوي الفنان السينوغرافي المتألق.

الفن مخزون هائل من الرموز والزخرفات والدليل على ذلك روح الفنان الذي جعل من الوحل ماء رقراق وجعل من النشاز صوت غريد وجعل من الخردوات المهملة جمال وابداع متقن يسر الناظر.
​إن العالم زاخر بالفن والفنانين وهذا المحترف العلوي يعمل بأمانه ووعي واتقان، فقد مكثر على عمله...
ليش ما عاد حسينوه يضحكنا؟ - سلسلة خواطر متقاعد
هلال حسن الوحيد - 24/03/2021م
أنا ودونَ مواربة أو استحياء كنتُ في بدايةِ حياتي من الطَّبقة المعدومة، التي بالكاد توفّر قوتَ يومها، وهي الشَّريحة العظمى من المحلّة التي ولدتُ فيها، قبل أن تأتي الطفرةُ الاقتصاديَّة وتتحسن الأحوال. ولأنني من رحمِ هذه الطبقة، لم يدخل التلفاز بيتنا إلا بعد منتصف السَّبعينات من القرنِ الماضي. وقبل هذا التاريخ كان الاصدقاء من الجيران، آبائهم من موظفي شركة أرامكو، دخل التلفاز بلونه الأبيض والأسود بيوتهم. وبحكم الصّحبة والجيرة كانوا يدعوني ...
متى يكون الميّت بالفعل ميْتًا
عدنان أحمد الحاجي - 24/03/2021م
4 فبراير 2021
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 39 لسنة 2021
?When is dead really dead
February 4,2021
 
الدكتور سام شيمي Sam Shemie، البرفسور في قسم طب الأطفال في جامعة ماكغيل الكندية، هو الباحث الاستقصائي الأول في دراسة دولية جديدة توثق فسيولوجيا عملية الاحتضار «الموت»، بقيادة الدكتور سوني داناني Sonny Dhanani من معهد أبحاث مستشفى الأطفال في أونتاريو الشرقية «CHEO»، ونُشرت في عدد 28 يناير لدورية نيو انغلاند للطب New England Journal of Medicine...
كيف تستعد للآخرة بمنظور الإمام السجاد (ع)
فاضل علوي آل درويش - 24/03/2021م
ورد عن الإمام السجاد (ع): «يا ابن ادم إنك ميت ومبعوث وموقوف بين يدي الله عز وجل ومسؤول، فأعد له جوابا» «بحار الأنوار ج 70 ص 64».
الاستعداد للميعاد تحمل لمسئولية ما يتفوه به الإنسان ويتخذه من مواقف وتصرفات في الدنيا، فالحياة الدنيا وإن كانت تلقى من المغترين بها كل علامات العشق والافتتان وحب الخلود في زينتها، إلا أن كل ذلك لا يخفي حقيقتها على أولي البصائر والألباب، فما هي إلا...
وداعا اسطورة كرة القدم «16»
عبد العظيم شلي - 24/03/2021م
إيه يا نادي برشلونة فتاك المدلل كيف تتعامل معه؟ بحب لامتناه، أم بحب مشروط ومقنن، وكيف السبيل لضبط ايقاع الفتى الجامح الطامح لذرى المجد؟
نجم ساطع، موهبة فذة، مايسترو ماهر، رسام باهر، فنان في حومة الميدان، كل ذلك وأكثر، امكانياته أعلى من كل اللٱعبين وابعد، لاعب بلا حد، إنه منظومة لعب ليس له مثيل.
أيزعجك نزقه المتصاعد حماسة ومشاغبة، وعناد ومكابرة، أمن احد قادر أن يخفف من غلوائه ويتناسى شطحاته، وكيف السبيل...
إلهي اخرج حب الدنيا من قلبي
حكيمة آل نصيف - 24/03/2021م
أتينا لهذه الدنيا عراة وبمجرد خروجنا من بطون أمهاتنا لفت أجسادنا بخرقة، وسنخرج منها عراة ما عدا قطعة كفن تلفنا، هذه الحقيقة الناصعة تغيب عن الأذهان بمجرد النظر لمظاهر الدنيا الجميلة وافتتان القلب والجوارح بها، فيعيش الإنسان صراعا بين عقله الواعي الذي يدعوه لتجنب تلك المزالق والحذر من تبعاتها يوم الحساب، وبين الانقياد كالأسير خلف هواه وشهواته التي توقعه في الخطيئة تلو الأخرى.
فما هذا التعلق بالدنيا والحرص عليها والخوف من...
فائدة لغوية «22»: ”عَبُّود بَيْنَ نَوْمَة وأَنْوَم“
أحمد فتح الله - 24/03/2021م
جاء في الفائدة السابقة «نومة عبودية» إن المثل، بصيغتيه «نام نَوْمَة عَبُّود وأَنْوَم من عَبُّود» وقصصه ومعناه، يحوي عدة فوائد لغوية، تتعلق بالمفردات التالية: عَبُّود ونَوْمَة، وأَنْوَم، وسأتناول مفردة ”نوم“، في ”زيارة معجمية“ خاصة لها قريبًا.
مفردة عَبُّود
عَبُّودٌ، في ”لسان العرب“، اسْمُ رَجُلٍ ضُرِبَ بِهِ المَثَلُ ، ثم أضاف: ”وأَعْبُدٌ ومَعْبَدٌ وعُبَيْدَةُ وعَبَّادٌ وعَبْدٌ وعُبادَةُ وعابِدٌ وعُبَيْدٌ وعِبْدِيدٌ وعَبْدانُ وعُبَيْدانُ، تصغيرُ عَبْدانَ، وعَبِدَةُ وعَبَدَةُ: أَسماءٌ“.
والزبيدي في تاج العروس يقول: عَبُّود «كَتَنُّور:...
بُسرة أم تٌمرة؟
عبد الله أمان - 23/03/2021م
تعرف ”البُسرة“ بضم الباء، شكلاً ومظهرًا، بالنبتة أول ظهورها، وقبل بلوغها مرحلة النضج التام، وعادة لا يُستساغ أكلها؛ ولا يُستلطف شكلها؛ فلا طعم لمضغ مذاقها المُر يُذكر؛ ولا حلاوة تزكي صلابة نسيجها الجاف؛ ولا لون مُتناسق يزين قامتها الظاهرة؛ لتجذب همة الناظر إلى قطفها، والاستمتاع الزاكي بتناولها…
أما ”التمرة“ فهي الثمرة الناضجة اليانعة، المعروفة بشكلها البهي الندي، وطعمها الحلو الريّان؛ وقد غنمنا نتاج ريعها، جيلاً بعد جيلٍ، هدية سخية، وتحفة نازلة،...
إذا سرقتَ سَرَقَ ابنك - سلسلة خواطر متقاعد
هلال حسن الوحيد - 23/03/2021م
يعد بعضُ النّاس السَّرقة طرفة ولعبة، فيها تسلية ومهارة وتعبيرًا عن الجرأة. يهربون ولا يدفعون قيمة الوقود، يوهمونَ مالك ورشة إصلاح السّيارات أو الفاكهاني بأنهم نسوا محفظةَ النّقود في المنزل ولا يعودون، يغالطون شركات التَّأمين في تحقيقات الحوادث، أقرضني مبلغًا صغير وسوف أعيده إليك، وكثير من الحيل التي هي سرقة، لكن من العيار الخفيف.
هذه الأفعال ليست تسلية، لأنك متى ما سرقتَ سَرَقَ ابنك، فأنت قدوته إن هو موجودٌ الآن، وإن...
نحن مقابل هم: فهم البيولوجيا العصبية للصور النمطية
عدنان أحمد الحاجي - 23/03/2021م
بقلم جاكلين ميتشل
15 أكتوبر 2018
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 38 لسنة 3021
Us vs. Them: Understanding the Neurobiology of Stereotypes
Jacqueline Mitchell
OCTOBER 15,2018 ...
يوم الأم ويوم الماء العالمي
أمير الصالح - 23/03/2021م
في يوم 22 مارس حضرت عبر أحد التطبيقات الرقمية ندوة عالمية مخصصة للمياه بمناسبة يوم الماء العالمي والتي نظمتها احد مؤسسات الأمم المتحدة «الفاو». فكانت المشاركات والمداخلات في تلكم الندوة قيمة وتحث على اهمية التعامل الجاد في قضية الثروة المائية الصالحة للشرب وتعرضت لبعض الأزمات العالمية الحالية بسبب شح المياه. وعرض البعض عدة احصائيات رقمية عن الماء لكونه عنصر حاضر غائب. فمع وجود 70 ٪؜ ماء تكسو سطح الكرة الارضية...
ثقافة السِّلْم والتّصَالح
نجاة آل إبراهيم - 23/03/2021م
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً} البقرة - 208
ذُكرَ في سيرة العالم والعابد الرباني الجليل الشيخ ”معروف الكرخي“ الذي تشرف بالإسلام على يد الإمام الرضا صلوات الله وسلامه عليه، أنه كان يسير ذات يوم مع مجموعة من تلاميذه على شاطئ دجلة، فرأى أحدهم في داخل النهر سفينة عليها ثُلة من الشباب يضربون بالدفّ ويشربون ويلعبون ويلهون، فقال للشيخ:
يا سيدي ألا ترى إلى هؤلاء الفاسقين الضالين يعصون الله مجاهرين، ادع...
الأسر المنتجة بين دعم المجتمع وارتفاع اسعارها
عباس سالم - 22/03/2021م
يفتخر مجتمعنا بوجود أُسَر منتجة شبابية من الجنسين لهم الرغبة في العمل والإنتاج والإبداع، ويقومون بعرض منتجاتهم على المجتمع لدعمهم وتشجيعهم على تأسيس مشروعها، والعمل على تحويل بعضها من أسر تحتاج للمساعدة إلى أسر منتجة معتمدة على ذاتها.
عادةً تعمل الأسر المنتجة من داخل منازلها لتقديم الأطعمة والحلويات في مشروعها الاجتماعي، الذي يساهم في ابراز الطاقات البشرية لشريحة كبيرة من الناس في المجتمع مخبأ بين جدران المنازل، وذلك عن طريق ابراز...
أفكار في قضايا الوحدة بين المسلمين
محمد المحفوظ - 22/03/2021م
الوحدة بين العرب والمسلمين غاية من أسمى الغايات، وهي جسر القوة والمجد.. ولكن ما السبيل إليها؟ وكيف يمكننا أن نحققها وننجز مفرداتها المتعددة في واقعنا الخارجي..
ولعل من البديهي القول، أن الاختلاف الفكري والاجتماعي بين البشر من المسلمات، التي لا تحتاج إلى مزيد بيان وتوضيح.. وذلك لأن مساحة الاختلاف بين البشر، هي جزء من الناموس وقانون الوجود الإنساني.. قال تعالى {ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم}()..
من هنا فإن مفهوم...
من لستّات الحبايب في المقابر؟ - سلسلة خواطر متقاعد
هلال حسن الوحيد - 22/03/2021م
كان يوم أمس 21 آذار / مارس، يومًا للأم، فإذا كانت أمّك لا تزال في قيدِ الأحياء، أنت محظوظ، استمتع بها. رحم الله أمّي  ورحمَ كلّ أمَّهاتكم، لا إجازة ولا حقوق ولا تقاعد. كيف والواحدة منهن تربي عشرةَ أطفال، وتحلب الأبقارَ وتعتني بالدّار والزّوج. أمّي كانت واحدة منهن، ثم الآن الجيل الذي بعدهنّ من النساء - زوجاتنا - يربّون جيلًا جديد، فلا ترى واحدةً إلا وتحمل بين ذراعيها حفيدًا أو...
على طاري الشعر..
أثير السادة - 22/03/2021م
كان الشعر في الطفولة أناشيدا نحفظها في أول دخول من باب الدراسة، أبيات قصيرة وخفيفة، غنائية في مبناها ومعناها، كانت يومها بمثابة التمارين الأولى لتذوق الشعر، والإحساس بموسيقاه الداخلية.. يتذكر الناس هذه الأناشيد اليوم بشيء من التندر وشيء من الحنين، لبساطتها من جهة، وحسها التعليمي الفاقع من جهة أخرى.. غير أنها الغرس الأول في تربة طرية تشتهي الإيقاع والسجع. كبرنا وتصاغر حجم الشعر في فصول الدراسة بعد أن انفتحنا على عناوين ...
رحيل الروائية والمناضلة المصرية نوال السعداوي
نجيب الخنيزي - 21/03/2021م
عن عمر ناهز 90 عاما توفيت الروائية والمناضلة البارزة في مجال حقوق الإنسان والمرأة نوال السعداوي، نوال السعداوي التي تخرجت من كلية الطب بجامعة القاهرة عام 1955 وعملت كطبيبة، ثم تخصصت في الطب النفسي، تعد بحق أحدى رائدات الحركة النسائية والنضال ضد الظلم والاستغلال والاستبداد بشتى صوره وتجلياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والذي يقع ضحيته الرجل والمرأة على حد سواء، كما عملت على تفكيك بنية المجتمع الأبوي الذكوري الذي يعد الركيزة الأساسية ...
في معنى الحوار
محمد المحفوظ - 21/03/2021م
لعل من أهم الحقائق التي تحتاج إلى استيعاب وإدراك تامين، هي حقيقة التعدد والتنوع في هذا الوجود. فهي قاعدة تكوينية شاملة وناموس كوني ثابت، وأي سعي إلى إلغائها بدعوى المماهاة والمطابقة وضرورتهما وفوائدهما، هو سعي عقيم لأنه يخالف الناموس، ويريد تبديل الوجود وهذا ليس بمقدور الإنسان فعله.
والصراعات والنزاعات الدائمة، لا تنشأ من وجود الاختلاف والتنوع، وإنما تنشأ من العجز عن إقامة نسق مشترك يجمع الناس ضمن دوائر ارتضوها.
والحوار بين الإنسان...
دكتور نوال السعداوي.. وداعا
زكي أبو السعود - 21/03/2021م
بعد صراع مع المرض، غادرتنا الدكتور نوال السعداوي الى مثواها الابدي. عرفت المرحومة الدكتورة نوال صاحبة الفكر النير والرؤية الانسانية بمواقفها الشجاعة في عرض افكارها ومعتقداتها التي حملتها في مجموعة الكتب التي اصدرتها وفي العديد من مقالاتها ومقابلاتها الصحفية والتلفزيونية. وقد جلبت لها آراءها معاداة كل القوى الظلامية والمتخلفة وكل من ينظر للمرأة برؤى دونية ويعتبرها إنساناً ناقصاً. لم تهاب ولم تتراجع وظلت متمسكة بقناعاتها وثابتة على مواقفها رغم كل الاغراءات والمضايقات والملاحقات ...
فائدة لغوية «21»: ”نَومَةٌ عَبُّودِيَّة“
أحمد فتح الله - 21/03/2021م
”النَّومَةُ العَبُّودِيَّة“ يراد بها النًّومَة الطويلة على غير العادة، واطلقت مع تدوال المثل العربي، ”نَامَ نَوْمَةَ عَبُّود“، الذي يضرب لكل مَنْ نام طويلًا، أو ثقيلًا، حتى يقال: ”أَنْوَمُ مِنْ عَبُّود“ ()، ذكره مع خبره «سببه أو مناسبته» كُلٌّ من أبي الفضل المدايني «ت: 518 هـ» في ”معجم مجمع الأمثال“، وأبو منصور الثعالبي «ت: 429 هـ في ”ثمار القلوب «في المضاف والمنسوب»“ (). يقول المدايني:
”قال الشرقي: أصل ذلك أن عبودا هذا...
التحرش في الأطفال من وجهة نظر النظام
ميثاق الصفار - 21/03/2021م
تولي المجتمعات على اختلافها اهتماماً بليغاً بالطفل ونشأته، من رعاية صحية، وتعليم، ومسكن، باعتباره لبنة المستقبل الواعدة، فتذكر اتفاقية حقوق الأمم المتحدة أن الطفل هو أي شخص يقل عمره عن ثمان عشرة سنة، ومن أهم الحقوق التي تذكرها الاتفاقية حق الطفل في الحماية من الاعتداء الجنسي، ولا يخفى على القارئ الكريم وجود ظاهرة التحرش الجنسي والتي لا تقتصر على فئة أو جنس دون أخر، فقد كشفت دراسة أجرتها الدكتورة وفاء...
صوت في جنح الليل
فاضل علوي آل درويش - 21/03/2021م
ما بين أيدينا من مناجاة للإمام علي السجاد (ع) هو حصيلة تلك الخلوات التي ينفرد فيها في وسط الليل حيث تهدأ الأصوات ويخلد الناس للمضاجع، ولكنه يحركه الشوق إلى الرحمة الإلهية فيتحرك لسان الصدق والإيمان منه بصوت هاديء حزين، يردد فيه تلك الكلمات النورانية التي تنبيء عن معرفة بمقام العظمة والجمال الرباني، وتفيض تلك الحروف المتلألئة بمعالم طريق المعرفة بالله عز وجل وتهذيب النفس بمكارم الأخلاق، مضامين عالية احتوتها تلك ...
المساءلة في القبر وعذابه
الميرزا حسن الجزيري - 21/03/2021م
مقدمة:

قد يرد في الذهن عدة تساؤلات في هذا العنوان:
الأول: هل أن عذاب القبر وحسابه من الأمور التي يجب الاعتقاد بها جزما؟
الثاني: هل أن جميع الناس محاسبون في القبر أو أن هناك من لا يحاسب؟
الثالث: لو كان هناك حساب وعذاب فهل هو مستمر الى يوم القيامة او منقطع؟
الرابع: هل يمكن تحديد الحساب والعذاب بالزمان الدنيوي أو لا؟
ونستعرض المسألة في نقاط ليتضح الجواب عن هذه الأسئلة: ...
سكوتنا عن حقنا طيبة أم تشجيع؟ - سلسلة خواطر متقاعد
هلال حسن الوحيد - 21/03/2021م
أجزم أنك تعجز عن أن تعدّ المرات التي تغاضيتَ فيها عن المطالبة بحقك، رجلٌ لم ينجز ما وعد، ثانٍ أنجزَ ولكن أقلّ من المطلوب، ثالثٌ تأخّر في الوقت، رابعٌ وعدَ ثم أخلف، وفي النتيجة ضاعَ الكثير من جهدكَ ووقتك ومالكَ في متابعة هذا الأداء السيئ. ومع هذا في كلِّ مرّة تردّد ”مشِّيها“ و”اتركها لله“. أظنّ أنَّ هذا النوع من السكوتِ المتكرّر عن سوءِ الأداء المتكرّر يضرّ بمن نريد أن ننفع أكثر ...