آخر تحديث: 1 / 8 / 2021م - 11:11 ص

قدرنا أننا سنّة وشيعة

خالد الناصر صحيفة اليوم

يغضب الكثير منا عندما يوصم المسلمون بالإرهاب من قبل الغرب عند كل عملية إرهابية يقوم بها فرد مسلم كما حدث مؤخراً في فرنسا، ويتساءل الواحد منا مستنكراً كيف يوصف أكثر من مليار مسلم بالإرهاب ويحملون جريرة فرد أو حتى مجموعة من الأفراد لا يشكلون نسبة تذكر من مجموع المسلمين في العالم؟ في مقابل ذلك تجد أننا نتحول من دور الضحية المغلوب على أمره الحزين على تشويه صورته لنتعامل بنفس الأسلوب مع الشيعة بطريقة معاكسة، فيسهل علينا أن ندين كل الشيعة بالعمالة لإيران مثلاً لمجرد مواقف سياسية معينة من أفراد ينتسبون للمذهب الشيعي وتتقاطع مصالحهم مع إيران.

فمثلاً يُصدم الكثير ممن يناصر القضية الأحوازية بأن النسبة الأكبر من سكان الأحواز من أتباع المذهب الشيعي وبأن التزامهم بالمذهب الشيعي لم يقف حائلاً أمامهم لمعارضة النظام الإيراني العنصري والمطالبة بحقوقهم المشروعة والتضحية من أجلها، ولا أعلم لماذا يتجاهل كل من يريد تعليق جميع المطالبات الشعبية في البحرين بالتوجيه الإيراني ببطلان هذه النظرية مع وضوح تقرير بسيوني المستقل والمعد بأمر جلالة ملك البحرين للتحقيق في الأحداث المؤسفة التي جرت خلال العام الماضي بالبحرين، ومؤسف أيضاً أن يتعمد البعض تحميل كل الشيعة جرائم نظام بشار الأسد في الشعب السوري مختزلين الشيعة في شخصية حسن نصر الله أو في الدعم الإيراني، متجاهلين في الوقت نفسه كتابات شيعية واضحة وصريحة في دعم الشعب السوري ومساندة له في تحرره ضد نظام الاستبداد وتضامنا بالصور والتعليقات بالشبكات الاجتماعية دون أي التفات لمن يحاول أن يحول جرائم بشار لجرائم طائفية بحتة دون أي اعتبارات سياسية.

كنت قد قرأت باهتمام مقال الأستاذ مهنا الحبيل قبل يومين في عموده الأسبوعي بجريدة اليوم بعنوان: الشرقية ورعاية الحوار السني الشيعي، مؤيداً فيها المبادرة التي دعا لها الدكتور مسفر القحطاني من خلال إنشاء مجلس مدني للحوار السني الشيعي في المنطقة، واستبشار أكبر بوعد أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بإنشاء هذا المجلس قريباً ليؤكد دور القيادة في تعزيز ثقافة الحوار ويؤصل لمبدأ الشراكة والمواطنة في تطبيق عملي شفاف، وينتصر لمبدأ العقل والحكمة أمام كل من يحاول تهميش طرف وإقصاءه.

إنشاء هذا المجلس للحوار في حالة السلم الحالية ضرورة تؤكدها التعليقات التي كتبت على مقال الأستاذ مهنا الحبيل في موقع جريدة اليوم الإلكتروني فقد كانت بحد ذاتها مقالة أخرى تؤكد هذه الضرورة وتستحث أصوات المعتدلين للتنادي للغة الحوار والاستماع للطرف الآخر بتجرد كامل وبصراحة تامة ونقل هذه الصورة لكل الناس، إن حالة التمييز التي يحاول البعض ممارستها على الشيعة في وطننا بتهمة العمالة لإيران أو غيرها من التهم لن تفيد إلا من يريد الشر في وطننا، وحالة الإقصاء التام ونبذ كل سبل التعايش مع طيف أساسي في الوطن لن ينفع وطننا ولن ينفعنا لا سنة ولا شيعة، إن قدرنا أننا ولدنا في هذا الوطن سنة وشيعة وقدرنا أن نعيش مع بعضنا ولا سبيل أمامنا إلا بالحوار للوصول إلى حالة التعايش السلمي والثقة المتبادلة.