آخر تحديث: 26 / 9 / 2021م - 12:59 ص

لن يهزوا أمن بلادنا

إبراهيم العبادي صحيفة الشرق

لا شك أن العملية الإرهابية التي طالت مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح التابعة لمحافظة القطيف عملية مرفوضة تماماً، ونهائياً، بيد أن الأرهابيين من الواضح أنهم يريدون زعزعة أمن البلاد بعد الحادثة التي لم يمض عليها سوى 7 أشهر، التي كانت في بلدة الدالوة بالأحساء وراح ضحيتها 8 شهداء تم تشييعهم في موكب مهيب ورهيب، وبالأمس عاد المجرمون لهوايتهم، قتل الأبرياء وهذه المرة في مسجد أثناء تأدية صلاة الجمعة، بعد أن نفذوا في الدالوة خلال إحياء مشاعر دينية في حسينية هناك، وبكل تأكيد فعلهم الشنيع مرفوض، وحكومتنا الرشيدة، قادرة على ضرب هؤلاء بيد من حديد، ومعاقبتهم حسب ما نصت عليه الشريعة الإسلامية، وهو ما تقوم به قيادتنا الحكيمة  حفظها الله ، علماً أن ما حدث واضح منه شق الصف والتلاحم الشعبي، لكن هيهات لن يتمكنوا من ذلك ما دام بلدنا خلفه قيادة حكيمة، وينعم بالأمن والأمان، وما محاولتهم زعزعة الأمن والاستقرار الداخلي، إلا محاولات فاشلة، ولن يكون مصيرها في ظل الصف الواحد الذي يعيشه أبناء هذا الوطن المعطاء.

أسال الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا وأمننا من كل سوء، وأن يرحم الموتى الشهداء وأن يشفي جميع الجرحى.