آخر تحديث: 1 / 8 / 2021م - 11:11 ص

كسر صلف الإرهاب

خالد السهيل صحيفة الاقتصادية

تتعزز القناعات لدى كل العقلاء، بأن هناك استهدافا للمملكة العربية السعودية وأهلها وأمنها. وليس لدى يد الإرهاب العمياء تفريق بين إنسان وآخر، ولا بين منطقة وأخرى، فالإرهابي الذي تطاول على رجال أمن يحرسون الحدود، أو رجال شرطة في العاصمة، أو أجانب يعملون في السعودية، هو نفسه الذي وجه إرهابه إلى دور عبادة في ”الدالوة“ و”القديح“، وهو نفسه الذي استهدف أمس جامع العنود في الدمام.

وبصرف النظر عن تغير الأماكن والأهداف، لكن المؤكد أن هذه الحوادث، تعزز أهمية توحد كل المواطنين ضد هذا الإرهاب المبرمج. إذ ليس من مصلحة أحد تحقيق أهداف الإرهابيين ومن يناصرهم من أشقياء اتفقت مصالحهم مع ما تمارسه ”داعش“ و”القاعدة“ و”جبهة النصرة“ من عربدة تتوكأ على التدين.

إن النقاش الذي ينبغي أن يسود بيننا، لا بد أن يأخذ في الاعتبار، أن أقصى أماني الإرهابيين، أن ينصرف النقاش إلى مواضيع لا تخدم وحدة الوطن.

لقد كنت سعيدا أمس وأنا أجد خطيب مسجد الجمعة، يؤكد أن استهداف مسجد في ”القديح“ يؤدي فيه مسلمون عبادتهم ليس من الدين ولا المنطق. ولقد جاءت المحاولة الإرهابية التي استهدفت جامع العنود في الدمام لتعيد محاولة شق الصف.

إن ما يثلج الصدر، أن كل الأطياف أدركت أن الفتنة تستهدف الأمن والاستقرار، ولذلك فقد اتفق الجميع على إدانة هذا الفعل، كما اتفق على أن الفكر الإرهابي الضال يتطلع إلى شق الصفوف، من خلال محاولة تكرار جريمة ”القديح“.

إن وطننا أمانة بين أيدينا، والاصطفاف ضد الإرهاب والغلو أيا كان مصدره هو الذي سيجهض هذه المحاولات ويفرغها من مضمونها.