آخر تحديث: 21 / 10 / 2021م - 4:43 م

«القطيف» الانتخابات البلدية بين الموعود والمأمول

أحمد منصور الخرمدي *

هناك من المهتمين والكتاب من يطالب أبناء المنطقة بالموقف الصلب وبالكلمة الفصل، في عدم التردد أو التأخير في المشاركة لانتخاب من يمثلهم في المجلس البلدي، ويكون متحدثا رسميا باسمهم وصوتا صادقا وقويا وعينا حادقة ورقيبة «بعد الله».

وحيث لا يفوتنا أن نلفت الانتباه، أن المرحلة القادمة ستشارك بأذن الله المرأة السعودية، وسيكون هناك العديد من السيدات الآتي ممن سوف يرشحن أنفسهن لخوض التجربة القادمة ولتكون من ترشح نفسها، بعون الله عنصرا فاعلا في عملية التنمية والمشاركة في أتخاد القرارات، متمنية تلك المرأة الوطنية المخلصة والمثابرة، أن يسعى المجلس القادم في تحقيق قفزة تنموية سريعة ومستدامة وثابتة ترتقي مع رغبة وتطلعات المجتمع بأكمله.

أننا ومن هذا المنبر الوطني والثقافي والاجتماعي الرفيع، نطالب الجميع بمجتمعنا الآبي، وهم أهلا لحمل المسؤولية بخيرة أفراده، وبمستوى الوعي الاجتماعي والوطني الذي لديه والذي يمتلكها بعلمه وثقافته وبتراثه الثمين والأصيل، بأهمية الكفاءة والنزاهة في الترشيح والاختيار.

كما نطالب العضو المنتخب للمجلس البلدي أن يحمل هموم المجتمع بشتى مكوناته وأطيافه ومن دون أن يكون له ميل لأحد على أحد، وكذلك أبعاد الشأن البلدي عن التسييس والطائفية والقبلية والمناطقية وكل أشكال وأنواع التكتلات الغير ملتزمة الكفاءة والمعايير في الأداء والعمل.

علينا جميعا أن نتحمل المسؤولية كاملة، في سبيل تحقيق نشر ثقافة الانتخاب والترشيح وعنصري الشفافية والمسألة والتي أهم ما تدعمه مؤسسات المجتمع المدني.

كما علينا السعي الجاد لتكون التجربة الانتخابية في دورتها القادمة هي الآمال والتطلعات التي يجب أن يراعى فيها الأمانة والصدق ولا ينبغي أن نمنح أصواتنا ألا لمن يستحقها ويحترمها، ويكون محل الثقة للجميع، قادرا أن ينهض بالتنمية التحتية لقطيفنا الغالية، وحريصا في توصيل رسالته الوطنية بكل شفافية وصراحة، محترما المواطن الذي منحه صوته وآمنه على صون حقوقه وبما يكفل العيش الكريم له ولأبنائه وللأجيال القادمة وبتطور وازدهار بلده «بإذن الله تعالى»

الجدير بالذكر أن ديوانية التنمية الاجتماعية بسنابس تعتزم بمشيئة الله استضافة سعادة المهندس / عباس بن الحاج رضي الشماسي رئيس المجلس البلدي السابق والعضو الحالي، في تمام الساعة الثامنة من صباح يوم الجمعة الموافق 22 من شهر شوال 1436، وذلك ضمن ندوة مدرجة للنشاط الأهلي للتثقيف والتوعية بالانتخابات وتواصلا مع المواطن لمن يرغب الحضور والذي هو محور العمل وهو الشريك الأساس في المجلس، أثناء وبعد فترة الانتخابات والترشيح.

حفظ الله قطيفنا الغالية وأهلها، من كل سوء ومكروه وتغمد الله أرواح شهدائنا الأبرار، شهداء الصلاة والواجب «أبناء الوطن العزيز» بواسع رحمته، وأسكنهم الفسيح من جناته أنه سميع مجيب الدعوات.