آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

عالم يسوده الاضطراب

نجيب الخنيزي صحيفة الجزيرة

المشهد العالمي غير زاهٍ على الإطلاق، بل يزداد قتامة وجهامة وفقدان اليقين بالمستقبل، وبشكل غير مسبوق منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وذلك على المستويات «السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية» كافة.

حيث تعيش البشرية، دول المركز «الغنية» ودول الأطراف «الفقيرة» على حد سواء مخاضًا واضطرابًا لمرحلة انتقالية صعبة وغاية في التعقيد والضبابية والخطورة.

نستعيد هنا مقولة المفكر الإيطالي الشهير غرامشي «يموت العالم القديم، والجديد لم يولد بعد، وما بين العتمة والنور ترتع الشياطين».

هناك عالم قديم يتداعى بقيمه وأفكاره وممارساته ومثالاته، غير أن معالم الجديد لم تتضح بعد، وبالتالي تتجسد أمامنا السيولة والفوضى المنفلتة على كل صعيد، وقد سبق للزعيم الصيني ماوتسي تونغ مؤسس جمهورية الصين الشعبية أن أطلق في الستينيات من القرن الماضي، في ذروة الحرب الباردة شعار «العالم يسوده الاضطراب وهذا شيء حسن وليس بالشيء السيء» إلى جانب شعار آخر «الإمبريالية نمر من ورق وبأنه ليس مهمًا تدمير نصف العالم مادامت الاشتراكية ستنتصر في النصف المتبقي» وذلك تعبيرًا عن تطلعاته الأيدلوجية الثورية في تغيير العالم، والقضاء على الرأسمالية، التي اعتبرها الزعيم السوفيتي خروتشوف آنذاك بأنها أطروحة متهورة في ظل وجود السلاح النووي.

ضمن هذا السياق ومع اختلاف المرحلة التاريخية تندرج أطروحة وزير الدفاع الأمريكي السابق «رامسفيلد» عن أوروبا العجوز وأمريكا الفتية، وكذلك أطروحة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة «كونداليزا رايس» عن الفوضى الخلاقة وآلام المخاض في الشرق الأوسط باعتبارها القابلة لولادة شرق أوسط جديد.

هناك مؤشرات جدية على دخول البشرية منعطفًا خطيرًا، حيث نلحظ بروز وصعود ظاهرة اليمين القومي الشعبوي المتطرف في الولايات المتحدة ومعظم أرجاء القارة الأوروبية، الذي في بعض جوانبه على تماس مع تنامي وتصدر الخطاب الشعبوي الإسلاموي المتطرف في المنطقة العربية - الإسلامية، كما هو لا يختلف من حيث المضمون والمحتوى مع الخطاب القومي الهندوسي الشعبوي المتحكم في الهند، والخطاب القومي الشعبوي في روسيا «بوتين».

في الواقع فإن الخطاب الشعبوي لم يقتصر على القوى والاتجاهات اليمينية المتطرفة فقط، إِذ شاهدنا ظاهرة تنامي الخطاب الشعبوي اليسارى في دول أمريكا اللاتينية، وفي بعض الدول الأوروبية مثل اليونان وإسبانيا وفرنسا وغيرها.

هذا الخطاب القومي الشعبوي أو أي خطابات مماثلة هي نتاج الأزمة البنيوية العامة، المركبة والممتدة للرأسمالية وتمظهرًا فاقعًا لها، غير أنها تستغل تصاعد الشعور بالإحباط والتهميش لدى قطاعات واسعة وخصوصًا الفئات الدنيا والفقيرة، ناهيك عن أزمة وتشظي الهوية في المجتمع، مما يقوي نزعة الانعزالية والتقوقع «الثقافي - العرقي - الاقتصادي» على الذات في مواجهة خطر الآخر المغاير، وهو في أطروحاته المخاتلة يتماهى هذا الخطاب مع فكرة «المسيح أو المهدي» المتجذرة في المخيال الجمعي الشعبي التي تقوى في مرحلة الأزمة والانكسارات وشعور الناس بالعجز في قدرتهم على التغيير.

غير أن التاريخ وفقًا لماركس لا يتكرر وإن تكرر سيكون في المرة الأولى مأساة وفي المرة الثانية ملهاة. لذا من الصعب أن تتكرر ظاهرة صعود الفاشية والنازية الشوفينية بوجهها القديم من جديد.

السؤال هنا: إلى ماذا سيفضي هذا الاضطراب والفوضى والتخبط في المشهد العالمي وما يفرزه من تداعيات خطيرة على المستويات كافة؟

لا شك أن ما يجري هو انعكاس للأزمة العامة العالمية، وللنمط الإنتاجي الرأسمالي السائد في أشد تطبيقاته وحشية المتمثل في «الليبرالية الجديدة» وقوانينها الغابية، التي وصلت إلى طريق مسدود في عالم يسوده الفقر، البطالة، الفساد، التهميش، الاستبداد، المخاطر البيئية، والحروب والصراعات العبثية، وفي الوقت نفسه هي أزمة البديل الإنساني المتمثل في غياب أو عدم تبلور «الكتلة التاريخية» الجديدة ببعدها الكوني التي تمثل قوى التغيير، القادرة على رسم بديل إنساني يأخذ بعين الاعتبار مصالح الغالبية الساحقة من شعوب العالم.