آخر تحديث: 26 / 10 / 2021م - 7:33 ص

عودة «علي بابا»

ناصر موسى الحسين صحيفة الوسيل القطرية

أن يَعِد اليابانيون أمريكا بتوفير 770 وظيفة جديدة فهذا ملفت دون شك، لكن المدهش حقاً هو الوعد الذي قطعه «جاك ما» مؤسس «علي بابا» للرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» بخلق ملايين فرص عمل للشركات الصغيرة الأمريكية خلال السنوات الخمس المقبلة، فنحن هنا أمام حالة استثنائية تتجاوز بكثير نظرتنا السطحية إلى سوق العمل، التي نتطلع فيها إلى البرامج والمشاريع الحكومية باعتبارها الرحم الوحيد لإنجاب الفرص الوظيفية.

وأن تتمكن «علي بابا» من بلوغ هذا الحد من القدرة في توفير وظائف بحجم كبير يعني أن العالم دخل مرحلة جديدة، فالوظائف الموعودة ستكون في الغالب مرتبطة بالتجارة الإلكترونية التي تنمو بشكل كبير، إذ تؤكد منظمة التجارة العالمية أن حجم التجارة الإلكترونية في السلع والخدمات في العالم بلغ 22 تريليون دولار خلال عام واحد فقط، وأن قطاع الخدمات، الذي يعدّ محفزًا رئيسياً لنمو التجارة في العصر الرقمي، كان «خلال الموسم الماضي» الأفضل من حيث نمو المبيعات منذ عشرة أعوام، لكن نموّه لم يأت من المتاجر الحقيقية إنما الإلكترونية.

العالم يشهد تطورات اقتصادية وتقنية متسارعة تتطلب مواكبتنا لها حتى لا نجد أنفسنا خارج اللعبة تماماً، وعلى سبيل المثال فإن ما بين تأسيس «علي بابا» والوعد بمساعدة الرئيس ترامب 17 سنة فقط، وللمعلومية فقد انطلق «علي بابا» عام 1999، فيما شهد طرح أسهمه الأكبر في التاريخ عام 2014 حيث جمع 25 مليار دولار، وسيطر على 80% من سوق التجارة الإلكترونية الصينية.

تجربة «علي بابا» مدهشة حقاً، فقد حققت عائدات وأرباحاً تخطت توقعات المحللين، ففي الربع الثالث من العام الماضي حققت عائدات إجمالية بقيمة 7.67 مليار دولار، منها أرباح صافية 2.45 مليار دولار، وكانت قد حققت رقماً قياسياً جديداً في عيد العزّاب العام الماضي حيث بلغت مبيعاتها 17.79 مليار دولار خلال 24 ساعة فقط.

في المقابل، وعلى مستوى العالم العربي، تشير تقارير المنظمة إلى أن السوق الإلكترونية تشهد نمواً كبيراً، وذلك بسبب الإقبال المتزايد على استخدام شبكة الإنترنت، ووسائل التواصل الحديثة، فقد ارتفعت أعداد المستخدمين للشبكة في العالم العربي بنسبة 400% عام 2014 لتصل إلى 140 مليون مستخدم مقارنة ب 28 مليونا عام 2004.

وتعتبر دول المجلس في مقدمة الدول العربية التي تشهد نمواً على مستوى استخدام شبكة الإنترنت والتجارة الإلكترونية، ففي المملكة العربية السعودية وحدها ارتفع عدد مستخدمي الشبكة من 19.6 مليون إلى 24 مليونا ما بين عامي 2014 و2016 وفقاً لتقرير هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عن الربع الثالث للعام الماضي.

لكننا ما زلنا في البداية، إذ إننا بحاجة إلى مبادرات تستفيد من هذا النمو في استخدام الشبكة، ومن بين الخطوات تشجيع منصات البيع الإلكترونية، وتوفير بيئة مناسبة للسوق عبر إيجاد تشريعات تضمن حقوق الأطراف، وتعزز ثقة البائع والمشتري في التعاملات الإلكترونية، كما يجب تحفيز البنوك على تسهيل عمليات البيع والشراء من خلال الإنترنت، وقبل كل ذلك تنبغي تهيئة البنية التحتية للاتصالات السريعة التي تتطلبها طبيعة التجارة الإلكترونية.

صحيح أن شخصية «علي بابا» الجديدة سرقت منا «علي بابا» صاحب المغامر العربي «السندباد»..

ولسنا قلقين من ذلك، فتلك ليست سوى شخصية خيالية، أقصى ما فعلته أنها جعلتنا متسمّرين لأوقات طويلة أمام الشاشة، وإنما قلقنا على المستقبل الذي لا نريد أن نبقى فيه على هامشه، أو نعاود فيه «البحلقة» في شاشاته الجديدة، بينما نمتلك الأسباب التي تجعلنا في عمقه لاعبين رئيسيين لا مجرد متفرجين.