آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

أبناؤنا وبناتنا «كيف نقضي أوقاتنا»

أحمد منصور الخرمدي *

يسرنا بعد أن انتهت الامتحانات النهائية للعام الدراسي المنصرم، أن نتوجه بالحمد والشكر لله عز وجل على ما حققه أبناؤنا الطلاب وبناتنا الطالبات بجميع مراحل التعليم من نجاح وتفوق بعد أن خلف الله عليهم تعبهم وجهودهم، وقد حددوا الهدف الصحيح بإرادة وعزيمة ورغبة شديدة وثقة بالنفس إلى ما يصبوا إليه كل واحد منهم من النجاح والتفوق، فكان ولله الحمد النجاح حليفهم جميعآ.

إننا ووفاءً للجميع، يسعدنا أن نزف أجمل التهاني والتبريكات لكل أبنائنا وبناتنا في كل مكان على هذا النجاح والتفوق الباهر متمنين لهم التوفيق بما يرغبون تحقيقه من المواصلة العلمية أو التدريبية المهنية. كما نود أن نذكر أبناءنا الطلاب وبناتنا الطالبات «فلذات اكبادنا» أن لا يفوتوا الفرصة أمامهم في هذه العطلة الصيفية التي تمر عليهم الآن والتي تحتاج منهم إلى التخطيط السليم والاهتمام وكما هي فرصة للجميع للراحة والترفيه بعد مضي عام دراسي كان حافلا بروتين يومي من الجهد الطويل والنشاطات المتعددة فبإمكاننا أن نجعل هذه العطلة الصيفية نموذجاً مميزاً للراحة والاستجمام والسفر لبعض الوقت ويفضل للأماكن الروحية المقدسة، كما يجب أن لا يفوتوا الفرصة في تخصيص جزءٍ منها لكسب المهارات الرياضية والتثقيفية الدينية منها والعلمية وأن يستفيدوا من البرامج التدريبية في العمل التطوعي والخيري بمختلف أنواعها وفعالياتها والتي من أبرزها دورات إيجاد القراءة وتحفيظ القرآن الكريم ودورات اللغة الإنجليزية والخط والاملاء والسلامة، كما يجب عليهم أيضاً وهو الأهم أن يبعدوا أنفسهم من شبح الضياع وإهدار الوقت في الشوارع والسهر وان يقوا أنفسهم مصاحبة رفقاء السوء وان يكونوا كما عهدناهم طلبة يتميزون بالجد والمثالية ويستفيدون من أوقات الفراغ بما ينفعهم ويعود لهم ولمجتمعهم ووطنهم بالخير والتقدم والرقي.

لا يخفى على أحد أن الشباب والشابات في مقتبل العمر لم يمروا بتجارب كثيرة لذلك هم بحاجة إلى النصيحة والتوجيه للطريق السليم وهذه مسؤولية تقع على عاتق الجميع من آباء وأمهات وتربويين ومن علمائنا وخطبائنا الأفاضل، تجاه الأبناء والطلبة عامة حتى يساهموا في إنتاج أجيال متقدمة علمياً واجتماعياً وأخلاقيا.

نسال الله العلي القدير أن يعين الجميع وان يجعل أوقاتنا وأوقات أبنائنا وبناتنا خلال هذه العطلة الصيفية وكل الأوقات مباركة وأكثر سعادة وابتهاجا ومليئة بالبرامج والنشاطات المفيدة والشيقة والف مبروك للجميع على النجاح والتفوق، ورمضان مبارك عليكم وكل عام وأنتم بخير.