آخر تحديث: 19 / 1 / 2022م - 2:05 م

2045... كيف اقرأ وضعي الاقتصادي من الآن

المهندس أمير الصالح *

قبل او عند حلول عام 2045 ميلادية، قد يرتحل معظم ابناء جيلي والاجيال التي سبقته وقد يمتد العمر بالبعض الاخر ليلج عقده التاسع. لطالما ارق التفكير في المستقبل الكثير من الناس لاسيما على صعيد المال والاعمال والقطاع الصحي والخدمات الاجتماعية وفرص استمرار التحسن للأفضل. حاليا لم اطلع على اي دراسة اقتصادية احترافية تغطي الاستشراق الاقتصادي الى ما بعد عام 2045 لدول انتاج الوقود الاحفوري حيث انتمي واعيش. الا ان معظم الدراسات تؤكد بان مركزية الاقتصاد العالمي الفاعل سيميل نحو الشرق اكثر في السنين القادمة القريبة والصين والهند هما ركيزتا ذاك التحول hub of economical central point is slowly shifting toward east

المستقبل وما يختزنه من مفاجآت يجعل التنبؤ بالكثير من الاحداث امر صعب جدا، الا ان معظم ادوات المحللين الاقتصاديين تُبنى على اساس رياضي هندسي وحدسي واستشراق وافتراضات ثبات عوامل او استمرار متغيرات معينة.

معظم الدراسات المستقبلية تطرح الاعوام التالية عن احوال التجارة والمال والطاقة والتكنولوجيا التطبيقية في المنظور القادم للعام 2040 او 2030 او اقل. يعد اصحاب الدراسات سيناريوهات متعددة تشمل Base case، growth scenario، وdisruptive scenario لتكوين صور متعددة تتراوح بين اسوء واحسن الظروف.

في موقعنا الجغرافي اهم الدراسات المستقبلية هو ما يتعلق بالموارد الاحفورية للطاقة وكيفية زيادة العائد المالي منها لكونها المصدر الاساس للاقتصاد. وهنا نضع نقاط تسرد الامور الاكثر اهمية:

الطلب العالمي للوقود الاحفوري في انخفاض بسبب تقنين سقف انبعاث مادة ثاني أكسيد الكربون «بروتوكول باريس البيئي» وضعف النمو العالمي الاقتصادي الحالي وبزوغ مارد تنوع مصادر للطاقة.

اقتصاديات دول الطاقة الاحفورية ستنخفض مداخيلها من الطاقة الاحفورية بمقدار ما يقارب 40 بالمائة لأسباب عدة ومنها زيادة كفاءة الاستخدام للطاقة وما ذكرناه بالأعلى.

في دول اخرى، تم استنباط طرق ذات كفاءة عالية لاستخراج النفط من اعماق المحيطات والرمل الزيتي sand oil وshale والوقود البيولوجي biofuel.

يرى بعض الاقتصاديين انه لا بد من زيادة الموارد المالية الاخرى لدول اقتصاديات الطاقة الاحفورية «ذات المصدر الاقتصادي الوحيد» ومنها زيادة الضرائب ورسوم الخدمات في مرحلة اولى ويتبعها خطوات.

يتوقع ان الطاقات المتجددة renewable ستكون منافس يأخذ حصة تقدر ب 25 - 30٪ من سوق الطاقة بحلول عام 2040 او هكذا استشف من قراءات متعددة متفرقة.

تتم عمليات رصد التقدم التقني المتعدد في مجال تحويل الفحم الى وقود سائل CTL وكذلك محاولات تحويل صناعية اخرى.

معظم اجراءات تخفيض الانبعاث للغازات المحتبسة للحرارة يلامس قطاع انتاج الطاقة بالخصوص قطاع الكهرباء والمواصلات ويترقب المحللون بان قطاع النقل سيخضع لإجراءات greenhouse gas emission reduction صارمة في القريب وسيكون لذلك اثر سلبي على معدل طلب واستهلاك النفط في الجانب الامريكي والاوربي بالتحديد.

يحتبس البعض انفاسهم شوقا لما قد يحدث في عالم التقنية من اختراقات باهرة في صناعة استخراج الطاقة الشمسية او الرياح او البطاريات او انتشار السيارة الكهربائية EV وذات LDV الاستخدام ولهذا من جانب اخر انعكاسات سلبية جدا على اسعار الوقود الاحفوري ومداخيل الدول المصدر له.

بهذه القراءات وبعيدا عن تفاصيل الارقام، وضعت نقاشات شخصية لـ وضعي ووضع افراد اسرتي وابناء مجتمعي وابناء وطني الاقتصادي عندما اكون في العقد الثامن؛ كل النقاشات والتدارسات الذاتية - الذاتية، تعزز توجيه وتشجيع الابناء من كل افراد المجتمع على الانخراط في عالم التجارة الحرة والمشاريع الخاصة وعالم التقنية والاستعداد التام لما بعد انكماش سوق الوظائف العامة. معطيات اليوم الاقتصادية تدعم وجهك نظر ان عالم التقنية يُصنف بانه رائد صناعة سوق العمل في المرحلة القادمة ونحن نعيش الان مرحلة اعادة تشكيل متطلبات سوق العمل وبروز الكثير من المهن والفرص ذات العلاقة.

قد يقول البعض بعد خمسة وعشرون سنة من الان لا يهمني ما قد يحصل فوق الارض لانه سيكون مدفون تحت الارض! وهذا لا ينطبق على من يحمل مشعل الهم الاجتماعي او الوطني.

لقد شاهدت ومازلت اشاهد سلوكيات بعض الاداريين والموظفين والتجار والباعة في سوق العمل فترات طفرات اسعار الوقود الاحفوري وكذلك فترات انتكاسات الاسعار؛ ولابد من الحصول على اجابات لـ تسألات تخص سوق العمل وتكافؤ الفرص والفرص المتاحة واخلاقيات وسلوكيات البشر يومذاك اي عام 2045؛ حيث تنحسر امور وتنطلق امور. ويظل الحوار الذاتي الذاتي على اكثر من صعيد مستمر مع تدفق المعلومات وتوسع القراءات وتركيز المثاقفات.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
هلال الوحيد
[ القطيف ]: 4 / 3 / 2019م - 2:09 م
هل أطلب منك بلطف أن تقل من الكلمات الانجليزية؟

Would you please consider using less English words?

It makes the article very distractive and arragent in some ways.

I am certain you can find the equivalent words in your native language.

Regards