آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 3:12 م

الإستضافة في القروبات دون استئذان من الجرائم المعلوماتية وقلة الذوق

الدكتور نادر الخاطر *

بعض الأشخاص يمنح لنفسه الحق في إضافتك بمجموعة قروب واتساب دون إذن منك، فهذا السلوك خارج الذوق العام ويعتبر تطفل على خصوصية الغير من دون استئذان، حيث جلست أحد الأيام من النوم وبعدها تصفحت الجوال فوجدت أنه قد تمت إضافتي لمجموعة لم أوافق على الإنضمام لها، وتوجد رسائل تتجاوز المئات في جهازي المحمول.

هذا النوع من قلة الذوق وضعني في موقف محرج مع بقية أعضاء القروب، حيث مشرف القروب لم يراع الثقة والخصوصية حين سلمته رقمي، لذلك فليس من حق المشرف عمل مجموعات وإضافة من يشاء من دون موافقة!

مشرف القروب عليه أن يلتزم بآداب أخلاقية حيث يجب عليه أن يستعرض إلى الشخص هوية القروب هل هو منهجي أو تربوي أو ثقافي أو عائلي قبل استضافته،

أما على المستوى القانوني من حق المضاف رفع قضية قانونية إلى محكمة الجزائية حيث المحكمة تعقد جلسات في مثل هذه القضايا ويصبح مدير القروب متهم وربما يعاقب في حال ثبوت أنه متعمد في إضافة الشخص بالمجموعة دون أذن مسبق وتعرض الشخص إلى الضرر من الشتم بسبب مدير القروب أو المشاركة في مقاطع غير لائقة أخلاقيا أو سياسيا فهنا يكون الحق الخاص وتتحول القضية إلى جريمة معلوماتية أما اذا كانت الإستضافة بالخطأ أو سهواً من مدير القروب أو انتقال الرقم إلى شخص آخر فربما المحكمة تصرف النظر عن الدعوى.

بعض المجموعات أرض خصبة تتجذر فيها الإشاعات يتناقل المشتركين الأخبار من دون التثبت من صحتها أو ذكر مصدرها على الأقل مع الأسف بعض الأشخاص يتفاعلون مع الإشاعات بحماس ويعيدون نقلها لمجموعة أخرى، فيجب عليك أخي الكريم أختي الكريمة الخروج من القروب بإستئذان وذوق في حال استضافتك بدون أذن مسبق أو بدون عن رابط دعوى.