آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 1:55 م

القهوة تنافس السلطة الخضراء في الرشاقة بين الحقيقة والحلم

الدكتور نادر الخاطر *

قناة الصحة الإلكترونية «مجموعة واتساب» أثارت نقاش حول القهوة بأنها عامل مهم في تخسيس الجسم وذلك بالإعتماد على دراسة بريطانية من جامعة «نوتنغهام» حيث الدراسة تصرح بأن القهوة تساعد الجسم على انقاص الوزن وتجنب الإصابة بمرض السكري وذلك عن طريق مساعدة الجسم في عملية حرق الدهون وتسريع عملية الأيض، كما أكدت الدراسة التجريبة على 9 متطوعين في عمر 27 سنة بعد نجاح البحث في المختبر حيث تناول كوب من القهوة يستطيع حرق السكر والمواد الدهون البنية للحفاظ على درجة حرارة الجسم، حيث الدهون البنية في الجسم مسؤولة عن زيادة الوزن، فمادة الكافيين تلعب بإحتراف في حرق السعرات الحرارية في الجسم حسب نتائج المختبر والتجربة على المتطوعين.

بعض الجمهور من الأخصائيين في قناة الصحة أمثال الكادر الصحي «أ. ت صبري الغاوي» استعرض دراسة صينية لها اتجاه عكس نتائج الجامعة البريطانية، فالدراسة الصينية تؤكد بأن مادة الكافيين لها دور في جعل عملية الأيض بطيئه وذلك بسبب مادة الكافيين ربما تنشط الجسم وتبعث عدم شعور الجسم بالتعب فيستمر الجسم بالجهد البدني بمعنى آخر القهوة منشط للجسم في إطالة الاعمال والتمرين الجسدي.

بينما احدى الأخوات استعرضت تجربتها مع القهوة إلى الجمهور بأن شرب القهوة يعمل لها خفقان في القلب وتقول أيضا يصيبها تعب وارهاق من القهوة وهذا ربما سبب في أن وزنها اقل من الطبيعي، كما وافقت الكادر الصحي «مفيدة اللويف» بأن تناول كميات كبيرة من القهوة يسبب نزول في ضغط الدم ويؤدي إلى خفقان في القلب حيث يؤثر على انتظام نبضات القلب.

فالجمهور ينتظر حلولا سحرية للتنحيف والجمال إن كان قهوة أو سلطة او تبولة، فمال زال مصير القهوة بين الحقيقة والخيال في رشاقة الجسم من عدمه بينما جامعة نوتنغهام البريطانية مازالت تواصل الدراسة التجريبية على مجموعة اخرى من المتطوعين في إذا كانت مصادر الكافيين الأخرى تلعب دورا في الرشاقة مثل القهوة.