آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 1:55 م

كرم أهل المدينة المنورة.. تعيد تعبئة جفاف الحبر في قلمي

الدكتور نادر الخاطر *

توقفت عن الإبحار بزورق الفكر في محيط الكتابة حيث عباراتي لعبت بها الأمواج، تراودني الأفكار الاجتماعية واكتب المقدمة ثم اترك الفكرة، ثم اكتب فكرة أخرى ويصيبها العجز واتركها حتى جف الحبر في قلمي.. وتوقفت عن الكتابة.

كنت أتجول بالأمس في المدينة المنورة التي تبعث السكينة في القلوب والراحة النفسية وأثناء تواجدي في مدينة رسول الله محمد ﷺ صادفني موقف جدا يبهج النفس ويسحرها بالسعادة، بعض المواقف تكون بسيطة ولا تتعدى زمن الدقائق، لكن تجعل لها ذكرى وعبرة في سنوات كثيرة، فهذا الموقف الجميل أعاد في تعبئة قلمي من الحبر الحي الصالح للكتابة.

دخلت إلى أحد المقاهي ”عينة قهوة“ على امتداد شارع الإمام البخاري فوجدت شاباً جميل السلوك والأخلاق فطلبت منه مشروب ساخن من الشاهي الأخضر، فكانت الخدمة جدا راقية والمكان جميل يريح النفسية، ممزوج بالنظام التقليدي والديكور الأوروبي، بعدها قدم الشاب الشاهي الأخضر المعسول المذاق، بطريقة جدا راقية يصحبها ذوق جميل.

بعد الإستمتاع برشفة الشاهي، توجهت إلى الشاب للحساب فقال لي أنتم ضيوف عندنا واجعل الحساب من جهتي، هذا الموقف الجميل يجسد رسالة من أهل المدينة المنورة، فأهل المدينة يشكلون نموذج التلاحم فيما بينهم ومع كل زائر اليهم، وربما هذا الموقف من الكرم ليس بجديد على أهل المدينة أصحاب النفوس الزكية والأخلاق النبيلة، حيث الجوهر الأصيل في سكان أهل المدينة والوفاء والمحبة والكرم فسكان أهل المدينة المنورة طبعوا بصمة من المحبة في داخل المملكة وخارجها، أهل المدينة ساروا على منهجية الآباء والأجداد تحت نهج الكرم والخير والجود والأمر بالمعروف.