آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 3:12 م

هل تعود الولايات المتحدة إلى عزلتها؟

نجيب الخنيزي صحيفة عكاظ

دشن باراك أوباما ولايته الرئاسية الثانية بخطاب ألقاه في 21 يناير الفائت على مدرج مبنى الكابتول وحضره مئات الالوف، غير أن العدد أقل بكثير من المشاركة التاريخية التي ناهزت 2 مليون أمريكي حضر خطاب تنصيبه الأول في 20 يناير 2009 وهو أمر له دلالته البالغة في قياس مدى الإحباط الذي بات يسود السواد الأعظم من الشعب الأمريكي من جراء إخفاق باراك أوباما وإدارته السابقة في حل العديد من القضايا والأزمات الداخلية المزمنة ومع أنها تعود في معظمها إلى تركة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن وإدارته اليمينية، لكنها في جوهرها أزمة بنيوية عميقة متأصلة في جوهر النظام الرأسمالي، وفي مقدمتها الأزمة الاقتصادية المتفاقمة والتي هي محور اهتمام المواطن الأمريكي العادي. من هنا جاء تركيز باراك أوباما على المشكلات الاقتصادية المؤرقة كتراجع النمو الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة والمديونية العامة والعجز في الموازنة الفيدرالية وفي الميزان التجاري وانتهاج سياسات صارمة للحد من الاعتماد على البترول المستورد وخصوصا من منطقة الشرق الأوسط، وتطوير البدائل الأخرى للطاقة وكذلك مواجهة خطر التبدل المناخي وإصدار قوانين جديدة لتنظيم الهجرة غير الشرعية، وتقنين اقتناء السلاح الفردي في ظل تزايد معدلات أعمال العنف والجريمة والقتل الجماعي.. السؤال الذي يطرح نفسه هنا:

هل نشهد وفقا لبعض التحليلات والدراسات الغربية، عملية إنزواء وانكفاء للولايات المتحدة على نفسها ومشكلاتها الداخلية وبالتالي الابتعاد عن الانغماس والتدخل المباشر في القضايا والصراعات الدولية، والمناطق الساخنة في العالم ومن بينها منطقة الشرق الأوسط، وذلك في ضوء أزمتها الاقتصادية والاخفاقات المتتالية لاستراتيجية التدخل والحروب الأمريكية على مدى العقد الماضي، والذي وصفه أوباما بأن أحداثه ونتائجه المأساوية لن تتكرر، ومع معاينة التبدلات في موازين وأنساق القوى العالمية بعد عودة روسيا لتلعب دورا نشطا على المسرح الدولي وكذلك الصعود المبهر للصين؟..

بداية يمكن القول بأن الولايات المتحدة لم تكف يوما على مدى تاريخها عن لعب دورها المحوري والقيادي في نطاقها الإقليمي وعلى الصعيد الدولي حيث سعت السياسة الخارجية للولايات المتحدة ومنذ زمن طويل إلى فرض سيادتها وهيمنتها على قارة أمريكا اللاتينية التي اعتبرتها على الدوام بمثابة فنائها الخلفي، وقد حدد الرئيس مونرو في 2 ديسمبر عام 1823م في رسالته إلى الكونجرس ملامح وجوهر السياسة الأمريكية جاء فيها «فللأوربيين القارة القديمة وللأمريكيين القارة الجديدة»، لذا فإن حادثا عرضيا مثل انفجار زورق حربي أمريكي في ميناء هافانا كان الحجة لشن الحرب ضد اسبانيا واحتلال مستعمراتها الفلبين وكوبا وبورتوريكو. وتعزز هذا الدور إثر انتهاء الحرب العالمية الثانية وتدهور وضعف المكانة «الإمبريالية» العالمية لبريطانيا العظمى وفرنسا. من أجل توجيه رسالة قوية وواضحة لتأكيد هيمنة الولايات المتحدة على الصعيد العالمي، أقدمت الولايات المتحدة على ضرب هيروشيما ثم نجازاكي بالقنابل النووية بالرغم من أن اليابان كانت على وشك الاستسلام مما أدى إلى مقتل وجرح مئات الآلاف من المدنيين. خرجت الولايات المتحدة الأمريكية إثر انتهاء الحرب العالمية الثانية كأقوى دولة في العالم على المستويات الاقتصادية والعسكرية والسياسية، غير أن ضرورة استحضار وتجسيد الخطر في عدو ما، ظل على الدوام الهاجس المسيطر على ممارسات وسياسات الدوائر الحاكمة الأمريكية وقد أشار بول تيتنر رئيس إدارة فريق التخطيط في الخارجية الأمريكية «1948 ــ 1950» في معرض الخطة المسماة «الصقور» «ان الولايات المتحدة تملك لا شك قوة عالمية لذلك وجب نصب عدو شامل وتحويله إلى شيطان بطريقة تبرر أي تدخل أو اعتداء من قبل الولايات المتحدة واعتباره رد فعل دفاعيا لتهديد شامل تعرضت له مسبقا دفع بها لاتخاذ هذا الإجراء»، والواضح بأن مصطلح «إمبراطورية الشر» التي أعاد الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريجان طرحه في الثمانينيات هي عملية مقصودة ومخططة إبان مرحلة الحرب الباردة والمواجهة ما بين المعسكرين المتنافسين..

للحديث صلة.