آخر تحديث: 21 / 10 / 2021م - 5:19 م

للرجل وقار وجمال.. لحواء عيب!!

الدكتور نادر الخاطر *

جمالية رياضة التأمل والكتابة تشتعل في الفترة الصباحية، من صباح اليوم أمارس رياضة اليوجا في التأمل والتفكير، دخلت فكرة في خاطري بدون أن تطرق الأذان والسماح لها بالدخول، في التصفح جزء من كتاب الأدبي بعنوان ”المستطرف“ يشير بان الرجال يرحبون بالشيب بينما النساء ترفض الشيب... تعمقت في العبارة وجدتها بين الصحة من عدمه وتحتاج الى رياضة التأمل المعرفي... سيدي/ سيدتي اعمل لك كافي حليب سكر زيادة واستمتع بمذاق القهوة مع قراءة المقال.... وان لم يكن لديك قهوة؟... تمتع بمذاق الجميل من المقال الذي يشكل قهوة بالحليب الساخن.

في غفلة من لحظات العمر يزورك أحد الضيوف في بيتك بدون أخد موعد مسبقا، لكن البعض يرحب به كضيف خفيف الدم بينما البعض الأخر يحسبه ضيف ثقيل الدم، النظرات تختلف من شخصية الى أخرى، فدعونا نبصر وجهات النظر الأدباء والعوام من النساء والرجال حول مفهوم هذا الضيف من حياتنا ”الشيب“

أحد الأدباء يصف الشيب ذلك البياض اللؤلؤي الذي يزيل الظلام والضباب، احد المفاتيح الجوهرية للتفاؤل، ينير البصيرة مثل ضياء النهار وشفاف مثل وضح اللؤلؤ في أعماق البحار ويهاجم سواد الغرور، هذه الإيقاعات من مدح الشيب ربما فاتورة ”بخشيش“ من الرجل الى المرأة في قبول بياض الشيب من وصفه بالتفائل والقوى. بينما بعض النساء تنظر الى الشيب في الرجل مثل زوجة ثانية تزوجها الرجل، تكره الشيب في الرجل في مقدار كره ضرتها «الزوجة الثانية» مثل التدليس والغش، صرح أحد الأدباء في كراهية المرأة للشيب يقول:

قالت أراك خضبت الشيب قلت لها
سترته عنك يا سمعي ويا بصري

فقهقهت ثم قالت من تعجبها
تكاثر الغش حتى صار في الشعر

”الشيب يعتبر مؤشر لوقار الرجل بينما المرأة عدو يحارب جمالها“، هذه العبارة لا تنطبق على جميع فئات الناس، بعض النساء يزداد جمالا من الخصلات البيضاء في شعرها، والبعض من النساء تهرب من الشيب حتى لا تفقد جمالها في عيون الزوج، كذلك توجد بعض النساء تزداد حبا في الرجل الذي يحمل الشيب في شعره ويزداد وسامة وأكثر جاذبيه حيث الشيب مؤشر الى الهيبة والوقار.

ربما توجد علاقة ودية بين الرجل والشيب بينما المرأة تحاول قتله في بداية ولادته وهو في المهد، الشيب لربما يكون وقار الى الجنسين فلا ينبغي أن ينسب الى جنس بانه وقار والى جنس آخر بانه قبح وعيب، فلا مجال للهروب من سنة الحياة ولا يمكن منع الشيب في الانتشار، فهو من اطوار حياة الإنسان وعلينا أن نتعايش مع هذه المرحلة في سعادة وطور جديدة من العمر الى كلا الجنسين يكون وقار وجمال.