آخر تحديث: 13 / 5 / 2021م - 6:25 م

إطلاق 13 لعبة رياضية جديدة ب ”صم الشرقية“

جهينة الإخبارية زهير الغزال - الدمام

أطلق نادي الصم بالمنطقة الشرقية، ثلاث عشرة لعبة في مختلف الألعاب الرياضية المتنوعة.

ودعا إلى التسجيل في هذه الألعاب المشتملة على كرة القدم واليد والطاولة واليد وألعاب القوى والبولينج والتايكوندو والسباحة والرماية والبلياردو والطائرة لكافة الصم وضعاف السمع.

وأوضح رئيس النادي الدكتور ناصر الشمري أن هذا البرنامج يأتي ضمن مشواره في عملية التطوير الفني في تأهيل الفرق الرياضية وذلك استعدادا لخوض منافسات بطولات الاتحاد السعودي لرياضة الصم في مختلف الألعاب.

وأشار إلى أن النادي يعمل على إعداد برنامج رياضي متكامل في مختلف الألعاب يتم من خلالها تقييم الفرق واللاعبين وذلك بهدف إعداد الفريق النهائي بنادي الصم في مجمل الألعاب والبدء في عملية التأهيل الفني لخوض منافسات البطولات القادمة.

ولفت نائب الرئيس مشرف الأنشطة الرياضية بالنادي محمد النهدي إلى أن عملية التأهيل والتدريب مستمرة لاعضاء الفريق عبر برنامج مكثف وبشكل يومي وتهيئة ملعب النادي لاقامة التدريبات اليومية وإيجاد برامج ترويحية للفرق الرياضية المشاركة والتي تصب في رفع المستوى المهاري والفني والعمل على تسجيل اللاعبين واستحداث ألعاب جديدة حيث يأتي هذا الأمر في محور الاهتمام الذي يلقاه الفريق الرياضي من إدارة النادي واعدا مواصلة الانجازات في مختلف الرياضات المتنوعة.

وألمح النهدي أن النادي يواصل عقد الكثير من الشراكات المجتمعية مع أندية المنطقة مثل نادي النهضة والقادسية وذلك بهدف العمل على تطوير مختلف الألعاب الرياضية والاستفادة من خدمات تلك الأندية.

وأكد أن نادي الصم بالمنطقة الشرقية سيواصل مراحل العطاء والانجاز وتحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030 حيث يعد النادي نافذة حقيقية وفاعلة للاعتراف بدور الأصم في المجتمع وهو يمثل النواة التي من خلالها تصل أدواره خدمة لهذا الوطن المعطاء حيث يعتبر المحضن الذي يسهم في رفع وتيرة الإبداع ويصقل الموهبة ويبني المجتمع على نحو يكون فيها الأصم الشريك الأساسي في هذا البناء.

وأضاف أن المقومات الكثيرة والكبيرة التي يملكها النادي حاليا هي المتنفس الحقيقي لجملة المواهب والابداعات التي يتميز بها الصم وكذلك شريحة المجتمع عامة حيث يفتح النادي أبوابه للجميع بمختلف الفئات العمرية يلتقون فيه ليمارسوا هواياتهم المحببة وتقدم لهم البرامج والفعاليات الملائمة لقدراتهم وهو فرصة ثمينة لتنمية المهارات بهدف السعي لخدمة المجتمع.