آخر تحديث: 14 / 5 / 2021م - 12:33 م

”ثمار“ تربط «العطاء النسائية» و«تاروت الخيرية» في تعاون مشترك

جهينة الإخبارية

شاركت المدير التنفيذي لجمعية العطاء النسائية الأهلية بالقطيف زينب آل ماجد، آلية العمل على برنامج ”ثمار“، الذي انفردت به العطاء لدعم مشاريع الأسر المنتجة، في اللقاء الإلكتروني عبر منصة ”زوم“، مع جمعية تاروت الخيرية، مساء أمس الأربعاء 3 مارس 2021م.

وأشاد رئيس لجنة التوظيف والتأهيل بجمعية تاروت زهير الوحيد، بعمل العطاء وإدارتها للمشاريع التنموية التي تخدم المجتمع.

وأشارت آل ماجد أن هذا الاجتماع جاء في إطار التنسيق بين الجمعيتين؛ لتبادل الخبرات والاستفادة من أفضل الممارسات لتطوير العمل الخيري، واستشراف آفاق العمل في القطاع الثالث، برؤية واستراتيجية واضحة تتناسب مع التحديات المستقبلية، لتمكين وبناء الكفاءات المحلية من الأسر المنتجة، واستثمار طاقة الفئة الشابة لتحقيق الرؤية الجديدة 2030م، من خلال جهود الجمعية التي تستهدف مساعدة الأسر المنتجة في محافظة القطيف وتنظيم عملها بما يسهم بتفعيل البرامج المقدمة لدعم المشاريع التنموية للمستفيدين.

ولبيان الفئة المستهدفة من برنامج ثمار ودور العطاء في مساعدة المتقدمين بالطلب، قالت: ”تعتبر المشاريع الخاصة بالأسر المنتجة في محافظة القطيف هي المشاريع المستهدفة لتمويل قرض“ ثمار ”على ألا يتعدى موقع المشروع حدود المحافظة، ويلتزم صاحبه بمباشرة العمل عليه بنفسه“.

وأكدت: ”قرض ثمار خاص للمشاريع الصغيرة أو المتناهية الصغر لجميع الأسر المنتجة مهما كان نوع المشروع، بتمويل يصل إلى 50,000 ريال سعودي بأقساط ميسرة تمتد لـ 3 سنوات“.

وبينت أهمية الشراكة بين العطاء وتاروت الخيرية من خلال التعاون على استقطاب مستفيديها للتسجيل عبر المنصة الوطنية للأسر المنتجة من خلال النفاذ الوطني واستخراج شهادة العمل الحر، في خطوة هادفة لرفع مستوى الوعي بإدارة الأعمال والتمكين في سوق العمل بما يضمن للأسر المستفيدة من الجمعية استقرارًا ماديًا.

وشرحت بتفصيل آلية التقديم على قرض ثمار وكيفية المساندة المقدمة من العطاء لتجاوز أي عثرة تواجه المتقدم أثناء رفع الطلب.