آخر تحديث: 28 / 9 / 2021م - 12:13 ص

اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة يؤثر على الفتيات أيضًا

عدنان أحمد الحاجي *

7 مايو 2021

بقلم راشيل موريهي، مديرة مركز كيدمان، كلية العلوم، جامعة سيدني التكنولوجية

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم : 174 لسنة 2021

اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة يؤثر على الفتيات أيضًا، ويمكن أن تظهر أعراضه بشكل مختلف عما تظهر عليه الأعراض في الفتيان. إليك ما ينبغي لك أن تراقبه

ADHD affects girls too، and it can present differently to the way it does in boys. Here’s what to look out for

May 7,2021

Rachael Murrihy، Director، The Kidman Centre، Faculty of Science، University of Technology Sydney

كشفت ممثلتان كوميديتان أستراليتان مؤخرًا أنهما مشخصتان باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة «ADHD».

في مقابلة قبل أن تقدم عروضها في مهرجان ملبورن الدولي للكوميديا، ألمحت فيونا أولوغلينFiona O’Loughlin إلى صعوبات عانت منها طوال حياتها. من ضمنها عدم الترتيب «الفوضى» وعدم القدرة في مواصلة الانتباه.

وصفت أولوغلين O'Loughlin، التي تبلغ من العمر 57 عامًا، تشخيصها بأنه ”تحول كبير جدًا“ في حياتها، وقالت إن الأدوية ساعدتها كثيرًا. لكن معاناتها من عدم التركيز ستكون قصة مألوفة للعديد من الفتيات اللاتي يعانين من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة.

وفي مقال نُشر في 3 مايو 2021، كشفت إم روشيانو Em Rusciano أيضًا أنها تعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة[1]  
. بالنسبة لروشيانو أيضًا، يعتبر العلاج تحولًا كبيرًا في حياتها. كما كتبت الشابة البالغة من العمر 42 عامًا على صفحتها في الفيس بوك.

في حين أن البعض منا قد ينظر إلى اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة باعتباره حالة تؤثر على الذكور «خاصة بالفتيان»، إلا أنه يؤثر على الفتيات والنساء أيضًا. ومن المهم أن نفهم أن الطريقة التي تظهر بها الأعراض في الفتيات يمكن أن تكون مختلفةً تمامًا عن الطريقة التي تظهر بها أعراضه في الفتيان.

ما هو اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة؟

أفضل ما يعرف به هو أنه اضطراب نمو / نماء عصبي مُلح [2]  ، وأحيانًا يستمر مدى الحياة، ينطوي اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة على مشاكل[3]   في الاحتفاظ بالانتباه، ومقاومة الإلهاء / الشرود الذهني، والحد من مستويات النشاط ليتلاءم مع البيئة / الوضعية «على سبيل المثال، الجلوس في الصف الدراسي».

يختلف الشباب الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة بشكل كبير في سلوكياتهم / تصرفاتهم [4]  .قد يُظهر الطفل أعراض فرط النشاط والاندفاعية «على سبيل المثال، التململ والتلوي بالجسم، أو يترك مقعده في الصف بشكل متكرر»، أو عدم الانتباه «ارتكاب أخطاء سهوًا، أو صعوبة في التركيز في الصف الدراسي، أو صعوبة في الحفاظ على متعلقاته وممتلكاته مرتبةً»، أو بشكل أكثر شيوعًا، كل هذه الأمور مجتمعةً. يمكن أيضًا أن يكون التركيز المفرط «الثبات المفرط على نشاط واحد» أحد هذه الأعراض.

بالطبع، هذه السلوكيات شائعة في مرحلة الطفولة بدرجات متفاوتة. يعتمد التشخيص على ما إذا كانت الأعراض مفرطة بالنسبة لعمر الطفل ومستوى نموه وخلفيته الثقافية «قد نختلف الأمهات باختلاف الثقافات المختلفة فيما يتعلق بحكمهن على سلوك طفل على انه سلوك مفرط النشاط أو يرينه على أنه سلوك طبيعي،[5]  .

التشخيص[6]  يُجرى فقط لو كان هناك دليل واضح على أن الأعراض تخل بالأداء الوظيفي في العديد من مجالات الحياة مثل المدرسة والبيت ومع الأصدقاء.

هل يبدو اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة مختلفًا عند الفتيات؟

بدأ الباحثون مؤخرًا فقط في كشف[7] التعبير عن اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة لدى الفتيات.

تتشابه الطريقة التي تظهر بها أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة لدى الفتيات والفتيان من نواحٍ عديدة[8] ، ولكن هناك بعض الاختلافات الجديرة بالملاحظة[9] . الأهم من ذلك، في حين أن أعراض فرط النشاط والاندفاعية موجودة في كلا الجنسين «ولو أن بعض الدراسات تبين وجود نشاط مفرط بشكل أكثر عند الفتيان»، فإن أعراض عدم الانتباه[10] ، والتي قد يكون اغفالها أمرًا سهلًا، تظهر بنحو أكثر تواترًا لدى الفتيات.

علاوة على ذلك، بداية أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة يمكن أن تختلف بين الجنسين[11] . أعراض فرط النشاط تميل إلى الظهور في وقت مبكر من الحياة المدرسية. لعدم الانتباه «الشرود الذهني» بداية متأخرة قليلًا. لذ ا لا يلاحظ ذلك على الفتيات اللاتي يعانين من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة في كثير من الأحيان إلًا بعد أن تتزايد عليهن المتطلبات الأكاديمية والتنظيمية في أواخر فترة مرحلة الدراسة الابتدائية والثانوية[12] .

احتمال اصابة الفتيات اللاتي يعانين من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة بالاكتئاب والقلق أعلى من الفتيان[13] . إذا تزامن الاكتئاب والقلق مع اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة فقد يكون تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة أكثر صعوبة [14] .

مجموعة من الآليات المحتملة مسؤولة عن هذا الفرق في ظهور أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة بين الجنسين[15] ، وتتراوح من التغيرات الهرمونية إلى الاختلافات الادراكية / الذهنية cognitive، إلى العوامل الاجتماعية. لكننا بحاجة الى مزيد من البحوث حتى نفهم بشكل حقيقي الأسباب التي وراء هذا التفاوت بالفعل.

الفتيان مقابل الفتيات

اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة هو الاضطراب النفسي الأكثر شيوعًا بين الشباب الأسترالي[16]  . أفاد المسح الاستقصائي الأسترالي الثاني للأطفال والمراهقين للصحة العقلية والرفاهية، الذي نُشر في عام 2015، أن 7,4 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و17 عامًا يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة خلال الأشهر ال 12 السابقة لتلك الفترة[16] .

ومن المثير للاهتمام أن عدد الفتيان الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة أكثر من ضعف عدد الفتيات. قد يكون التباين في معدل الانتشار نتيجة لاعتبار اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة من الناحية التاريخية اضطرابًا ذكوريًا [أي يصيب الذكور خاصة][17]  
أثار هذا الاختلاف في الانتشار بين الجنسين جدلاً بشأن معايير التشخيص ووضع ظهور اضطراب، نقص الانتباه وفرط الحركة موضع التركيز بشكل أكثر وضوحًا.

هناك بعض الاقتراحات بشأن إطار التشخيص الحالي[18] ، الذي ظهر في عينات أكثرها من الذكور، غير كاف للفتيات ويرى أن الفتيان الذين يشخصون بالاضطراب أكثر من الفتيات. اقترح بعض الباحثين تعديل عتبات [الحدود الدنيا] أعراض التشخيص عند الفتيات.

هل هناك تعبيرات لفرط النشاط والاندفاعية تختص بالاناث «على سبيل المثال، الشعور الداخلي بعدم الراحة» يمكن إضافتها إلى معايير التشخيص؟ هل ينبغي أن تكون هناك حدود نهائية خاصة بالجندر للمعايير الحالية «على سبيل المثال، عتبة منخفضة لفرط النشاط للفتيات»؟[19]  


إلى أن يُجري المزيد من البحوث، فإن القرار على إجراء أي تغييرات على النظام الحالي لم يتخذ بعد[20] 

الأهم من ذلك، أن العديد من أولياء الأمور والمعلمين لديهم صور نمطية مند مدة طويلة عن الطفل الذي لديه اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة باعتباره مزعجًا ومفرط النشاط ويعاني من صعوبات في البقاء ساكنًا ومركزًا على المهمة التي يعمل عليها[21]  . هذا التحيز الإدراكي الحسي يؤثر في من يشخص «أولياء الأمور والمعلمون» أن لديه اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ويحيلوهم إلى العلاج[21] .

تثبت الأبحاث أنه حتى عندما يظهر الطلاب مستويات متكافئة من الضعف «الخلل»، فإن المعلمين / المعلمات لا يزالون يحيلون فتيانًا أكثر مما يحيلون فتيات للعلاج من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة.

بعض علامات اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة عند الفتيات

هل يفعل طفلك ما يلي أكثر من الأطفال الآخرين الذين هم في عمره؟

• يرتكب أخطاء سهوًآ

• مستغرق في أحلام اليقظة أو غير واع بما يجري حوله «شارد الذهن»

• يخفق في إيلاء انتباه «اهتمام» وثيق بالتفاصيل

• يجد صعوبة في التركيز في الصف الدراسي والقراءة والواجبات المنزلية والمحادثات

• لا يبدو أنه يستمع «يبدو مشتت الذهن / شارد الذهن»

• يجد صعوبة في تنظيم المهام والمواد

• يتردد في الانخراط في المهام التي تتطلب مجهودًا ذهنيًا «العمل المدرسي، الواجبات المنزلية»

• غالبًا ما يفقد الأشياء التي يستخدمها يوميًا

• ينسى في الأنشطة اليومية.

راقب زيادة الأعراض في أواخر المرحلة الابتدائية أو أوائل المدرسة الثانوية، حيث يزداد عبء المتطلبات الأكاديمية.

من القواعد الأساسية الجيدة عندما يحين وقت طلب المساعدة حين يبدأ الطفل بالاخفاق أو يتخلف أو يقل أداؤه بشكل كبير عن قدراته سواء في الواجب المدرسي أو الصداقات أو العلاقات الأسرية.

لا يوجد علاج لاضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، ولكنه يهدف إلى إدارة الأعراض. في كلا الجنسين، فإن الخط الأول لعلاج الأطفال هو الأدوية المنشطة «مثل ريتالين Ritalin أو أديرال Adderall أو كونسيرتا Concerta» وإدارة السلوك «يحتاج إلى تدريب الوالدين / الأم وإدارة الصف الدراسي،[23] ».

مع ظهور المزيد من البحوث على اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة لدى الإناث، يمكننا أن نأخذ التعديلات على العلاج الخاصة بالجندر بعين الاعتبار.

بالنسبة للكثير من الفتيات، يُعد اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة اضطرابًا خطيرًا وموهنًا. التأكد من أن الفتيات يشخصن تشخيصًا دقيقًا في وقت مبكر ويتلقين علاجًا قائمًا على الأدلة أمر بالغ الأهمية.

«[]»]

مصادر من داخل وخارج النص

[1] - https://www.bodyandsoul.com.au/health/em-rusciano-on-being-diagnosed-with-adhd-as-an-adult/news-story/8df3c0ca7e38b4de5f8516d9367011ec

[2] - https://ar.wikipedia.org/wiki/اضطراب_نمائي

[3] - http://ndl.ethernet.edu.et/bitstream/123456789/42255/2/Lily%20Hechtman.pdf#page=206

[4] - http://www.russellbarkley.org/factsheets/TheWorldFederationOfAdhdGuide.pdf

[5] -https://journals.lww.com/jrnldbp/Abstract/2006/04000/Mothers__Views_on_Hyperactivity__A_Cross_Cultural.6.aspx

[6]  - https://www.psychiatry.org/psychiatrists/practice/dsm

[7]  - https://journals.sagepub.com/doi/abs/10,1177/1087054711416909

[8]  - https://psycnet.apa.org/record/2014-57877-009

[9]  - https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0890856709614258

[10]  - https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4195638/

[11]  - https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0890856709626125

[12]  - https://journals.sagepub.com/doi/abs/10,1177/1087054711416909

[13]  - https://ir.canterbury.ac.nz/bitstream/handle/10092/6292/44177_final%20version%20of%20gender%20paper%20to%20AACAP.pdf?sequence=1

[14]  - https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4195638/

[15]  - https://journals.sagepub.com/doi/abs/10,1177/1087054711416909

[16]  - https://www.health.gov.au/resources/publications/the-mental-health-of-children-and-adolescents

[17]  - https://psycnet.apa.org/record/2014-57877-009

[18]  - https://psycnet.apa.org/record/1995-09976-001

[19]  - https://journals.sagepub.com/doi/abs/10,1177/1087054711416909

[20]  - https://link.springer.com/article/10,1007/BF01670100

[21]  - https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1395774/

[22]  - https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0165178118317347

[23]  - https://www.tandfonline.com/doi/abs/10,1080/15374416,2013.850700?journalCode=hcap20

المصدر الرئيس

https://theconversation.com/adhd-affects-girls-too-and-it-can-present-differently-to-the-way-it-does-in-boys-heres-what-to-look-out-for-158635