آخر تحديث: 28 / 9 / 2021م - 12:13 ص

الأحياء العشوائية... بين سندان الاختناقات ومطرقة التعويضات

أمين محمد الصفار *

ارتبط مصطلح الاحياء العشوائية بعدة سمات منها محدودية دخل سكانها ومعدلات الجريمة العالية نسبياً وحالات تعدي على الشوارع وتكدس وسيطرة للعمالة الأجنبية وتغيير طابع الحي بطابع أخر قريب من طابع أحياء سكان الحي في وطنهم.

في محاولة للمقارنة أجد أن الأحياء «العشوائية» في محافظة القطيف افضل حالاً بالمقارنة مع كثير من الأحياء العشوائية في مدن المملكة المختلفة، فهي على سبيل المثال تحظى بمعظم الخدمات العامة، وتمثل هذه الأحياء قيمة معنوية لدى الأهالي كونها ما تزال محتفظة أكثر من غيرها بالعادات التراثية التي تمثل جزءً مهماً من التراث غير المادي للمدينة، بل حتى نمط المعيشة بها لا يكاد يختلف كثيراً عن حياة الماضي، ولا تعاني هذه الأحياء من سيطرة العمالة الأجنبية فكل أو معظم الاحياء العشوائية في القطيف يقطنها اهلها فقط إلى الدرجة التي تجد أن معظم تلك البيوت يسكنها أحد أفراد العائلة الأصلية مالكة المنزل أو قريباً منها أو عن طريقها وتكون في معظمها إما بإيجار رمزي أو بدون أي مبلغ نظير السكن بها. ولأن نمط الجيرة القديم هو النمط المسيطر فالجريمة تكاد تكون منعدمة بها، ولا تعاني هذه الاحياء من مشكلات مركبة أو معقدة.

لكن هذه الأحياء تعاني من مشكلة رئيسة وهي الاختناقات في عدم سهولة وإنسيابية الدخول إليها والخروج منها، وهي بالرغم من صغر مساحة بيوتها إلا أن مشكلة عدم وجود ساحات أو فراغات تشكل متنفس للهذه الأحياء المكتظة سكانياً هي مشكلة حقيقية لهذه الأحياء. في #جزيرة_تاروت_الأم كمثال هناك شريط يطل مباشرة على الواجهة البحرية ممتدة من بلدة الزور مروراً ببلدة سنابس وانتهاءً ببلدة دارين كلها بلدات بحاجة ماسة لفك الاختناقات في وسطها عبر توسعة شوارعها المتصلة بالواجهة البحرية لتحقيق تنمية محلية مستدامة.

أن فك الاختناقات التي تعانيها الاحياء العشوائية من خلال فتح مداخل للحي وتوسعة الشوارع هو البداية الطبيعية الاسهل والاسرع والأقل كلفة لتطوير حقيقي لهذه الاحياء لتتحول مثل هذه الاحياء نقطة جذب في المدينة بدلاً من تعزيز البيئة الطاردة بها.

عملية فك الاختناقات رغم كل إيجابياتها الكثيرة على مدى القصير والطويل على حد سواء، إلا أنها اصبحت مؤخراً يكتنفها بعض السلبيات الطارئة وأهمها متعلق بعملية التقييم لهذه المنازل الذي على أساسه يتم نزع الملكيات وما يحدثه من صعوبة لأصحاب المنازل للحصول بقيمة التعويض على سكن أو استثمار يمكنهم أو يتماشى مع مستوى حياتهم قبل عملية نزع ملكيات منازلهم.