آخر تحديث: 26 / 10 / 2021م - 7:33 ص

السيد محمد باقر الصدر والتجديد الفكري والأصولي

للشيخ زكي الميلاد

نزار العبد الجبار

تعد شخصية الشهيد الصدر من الشخصيات النادرة التي تبهر وتحير الحديث عنها، لأنها أبدعت في الكثير من الجوانب، فالعلم والمعرفة جانب من تلك الجوانب المضيئة في شخصية الصدر، ولعله الأبرز حضوراً في شخصيته حيث تعدد جوانب تلك المعرفة، بل حضوره فيها حضور الإبداع والتجديد.

لقد تميز مسلكه الفقهي والأصولي على سهولة اللفظ ووضوح المعنى، وهذه ميزة تميز بها في أصوله، كما تميز بالثقافة الفقهية المقترنة بالفتوى والأحكام الشرعية، فالشهيد الصدر لم يكتف فقط ببيان الفتوى، وإنما صاحب ذلك البيان زخماً معرفياً من الثقافة الفقهية.

والكتاب يكشف مناخ التجديد الفكري والأصولي للسيد الصدر، لا يستطيع الكتاب ولا المؤلف أن يغطي كافة جوانب التجديد والإبداع عن السيد الصدر، وإنما يلامس بعضاً من هذه الجوانب، ويتركز هذا البعض تحديداً على الجوانب الفكرية والأصولية.

وحمل الكتاب خمسة فصول:

• الفصل الأول: السيرة والمشروع الفكري.

• الفصل الثاني: الصدر وتجديدات الفكر الإسلامي.

• الفصل الثالث: السيد الصدر وتطور الفكر العلمي لأصول الفقه.

• الفصل الرابع: السيد الصدر ونظرية العلاقة بين أصول الفقه والفلسفة.

• الفصل الخامس: السيد الصدر والتجديد المنهجي لأصول الفقه.

يقع الكتاب في «223ص» وقد طبع برعاية مركز نبأ لرعاية الإبداع.