آخر تحديث: 14 / 5 / 2021م - 2:38 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
المبررات.. الحقائق
محمد أحمد التاروتي - 30/12/2020م
يحاول البعض تسويق خطواته الجديدة او تنازلاته الكبيرة، عبر تسليط الضوء على التحولات الجارية على الساحة الاجتماعية، حيث يتخذ من تلك التحولات غطاء للانخراط في المسار الجديد، نظرا لعدم قدرته على مواجهة القاعدة الشعبية بالقناعات الجديدة، مما يدفعه للتواري خلف التطورات على الساحة، لتفادي ردات الفعل العنيفة او غير المتوقعة، خصوصا وان الخطوات الجديدة تشكل صدمة كبرى، و”كفرا“ واضحا، بجميع القناعات السابقة، الامر الذي يضع الكثير من علامات الاستفهام بخصوص ...
الحوادث المفصلية
محمد أحمد التاروتي - 29/12/2020م
يتعاطى البعض مع الانعطافات التاريخية بطريقة سطحية، فيما البعض الاخر ينظر اليها بطريقة عميقة وجذرية، فالقسم الأول لا يرى سوى الجزء الظاهر من تلك الاحداث، مما يجعله غير قادر على فك الغموض وقراءة الأثر الكبير على الذاكرة الاجتماعية، الامر الذي ينعكس في عملية المرور السريع على تلك الحوادث، وعدم التوقف عندها كثيرا لاستخلاص العبر والدروس، من تلك الانعطافات التاريخية، بينما القسم الثاني يحاول التوقف مليا امام تلك الحوادث، وعدم الاكتفاء ...
التقييم.. الأحقاد
محمد أحمد التاروتي - 27/12/2020م
هناك فرق بين التقييم الموضوعي والتقييم الاستفزازي، فالاول ينطلق من قواعد أخلاقية وأسس علمية، مما يضفي الكثير من المصداقية، ويسهم في رسم صورة شبه حقيقية، الامر الذي يمثل مرجعا لدى الفئات الباحثة عن الحقيقة، فيما النوع الثاني يتخذ من التقييم واجهة لبث السموم، وتشويه الحقائق، من خلال التعاطي مع التقييم بشكل استفزازي، وغير الموضوعي، مما يعطي صورة سلبية، بهدف رسم صورة مغايرة للواقع. الاختلاف في التقييم مرتبط بالاغراض والدوافع، فالاول يضع ...
الكيدية.. الواقعية
محمد أحمد التاروتي - 26/12/2020م
ينطلق البعض في دراسة الظواهر الاجتماعية من اهداف مشبوهة، بهدف تضخيم الأمور، ومحاولة اثارة القاعدة الاجتماعية، من خلال رسم صورة قاتمة لبعض الظواهر الاجتماعية، فيما البعض الاخر يحاول وضع النقاط على الحروف، ومحاولة وضع الحلول والمعالجات، لتلك الظواهر الاجتماعية، من خلال الدعوة الصادقة والعمل النبيل، لتصحيح بعض المسارات الخاطئة. الفريق الأول يتحرك باتجاه التصويب على بعض الممارسات الصغيرة، ومحاولة اظهارها بخلاف سياقها الطبيعي، لاسيما وان الاختلاف الثقافي وتفاوت مستوى الوعي، يسهم ...
صناعة البطل
محمد أحمد التاروتي - 23/12/2020م
تحفل الكتب القصصية بمئات الحكايات البطولية، بعضها من نسج الخيال والبعض الاخر مبالغ فيها، فالاهداف من وراء سرد تلك القصص البطولية متعددة، منها لتسلية للأطفال عبر اختراع بعض الابطال ونسج الاساطير غير الواقعية، منها محاولة تهيئة الظروف لصناعة جيل من الابطال، عبر استدعاء الماضي وتسليط الضوء على القصص البطولية، خصوصا وان عملية صناعة الابطال تتطلب نشر ثقافة التضحية والفداء لدى الأجيال الصاعدة، الامر الذي يستدعي تحريك أصحاب الأقلام للبحث في...
السلالة الجديدة
محمد أحمد التاروتي - 22/12/2020م
أحدثت اخبار اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا ”كوفيد 20“، صدمة كبرى على المستوى العالمي، لاسيما وان الاكتشاف يأتي على خلفية الامال المتعلقة بانفراج الجائحة المستمرة منذ أواخر 2019، مما يعطي انطباعات سلبية بدخول البشرية في موجة جديدة من الاغلاق، واستمرارية الإجراءات الصارمة، للحيلولة من عودة الاف الضحايا لتصدر الاخبار على المستوى العالمي.
الفيروس المتحور الجديد يشكل خطورة كبرى، نظرا لقدرته الفائقة على الانتشار، وتجاوز الحدود الجغرافية، حيث سجلت إصابات عديدة...
صناعة العدو
محمد أحمد التاروتي - 21/12/2020م
سياسة صناعة الأعداء منهجية مألوفة وغير مستغربة، باعتبارها جزءا أصيلا لاطالة السيطرة على العقل الجمعي، لاسيما وان اشغال البيئة الاجتماعية بالخطر الخارجي، يوفر المناخ المثالي لاطلاق اليد، لاتخاذ مختلف الخطوات الاستثنائية، وغير المقبولة، تحت مبررات بعضها واقعي والبعض الاخر غير واقعي، الامر الذي يكرس الحالات الطارئة على الواقع الاجتماعي ويسلب التفكير الجمعي من القدرة على التحرر، او التفكير في إعادة ترتيب الأوضاع، بما ينسجم مع التطلعات والامال، للخروج من عالم ...
التدافع
محمد أحمد التاروتي - 20/12/2020م
يلعب التدافع دورا كبيرا في تحديد العديد من المسارات الحياتية، وكذلك تحفيز جزء من الأشخاص على انتهاج اليات وسياسات خاصة، لاسيما وان الخشية من العقاب وكذلك الخوف على المصالح الخاصة، تجبر على اتخاذ إجراءات ”صعبة“، وأحيانا مؤلمة، نظرا لاثرها الواضح على الكثير من الخطط المرسومة، بيد ان الوقوف امام التيار الجارف تكون تداعياته اكثر خطورة من مجاراة ومسايرة الوضع العالم، جراء قدرة الضغوط الخارجية على تحديد مسارات حياتية لا تتوافق ...
الاضطراب الاجتماعي
محمد أحمد التاروتي - 17/12/2020م
تواجه بعض الشرائح الاجتماعي حالة من التناقض والنزاع الداخلي، جراء الصراع الكبير بين التمسك بالقناعات الذاتية، ومحاولة مسايرة التحولات السريعة، الامر الذي يظهر على شكل انفعالات وتصرفات غير متوازنة، فتارة تتخذ من الرفض التام والقاطع للانسجام مع تلك التحولات المتسارعة مسلكا ثابتا، وتارة أخرى يكون بالانغماس غير الواعي، وأحيانا ”الطفولي“ مع تلك التحولات، الامر الذي يكشف هشاشة المرتكزات الفكرية، وعدم القدرة على التماسك، واظهار الضعف الداخلي. التعاطي مع التحولات الاجتماعية المتسارعة، ...
الدور السلبي
محمد أحمد التاروتي - 15/12/2020م
الدور السلبي تارة يصدر عن فريق متمرس في لعب أدوار شيطانية وتخريبية في البيئة الاجتماعية، بهدف ايقاف عجلة الزمن وإبقاء الأوضاع الاجتماعية وفقا لمصالحة الذاتية، وتارة أخرى يصدر عن فريق اجتماعي يتبرع طواعية لممارسة أدوارا معاكسة للمصلحة العامة، من خلال انتهاج سياسة ”التشكيك“، والوقوف امام مختلف المبادرات الإيجابية، انطلاقا من قناعات ومخاوف ”وهمية“، وأحيانا كنوع من اثبات الذات ”خالف تعرف“، الامر الذي يدفع هذه الأصناف لاتخاذ المواقف المضادة للاصوات الناصحة، ...
القاعدة الشعبية
محمد أحمد التاروتي - 14/12/2020م
القاعدة الشعبية تمثل السلاح الفعال، لمواجهة مختلف أنواع الضغوط، سواء الداخلية او الخارجية، فالقادة الذين يحظون بتأييد قاعدة اجتماعية واسعة، يمتلكون الحرية الكاملة للانطلاق في جميع الاتجاهات، نظرا لوجود رصيد بشري يسير بقوة خلف القرارات على اختلافها، الامر الذي ينعكس بصورة مباشرة في امتلاك القرار وحرية الحركة في مختلف الملفات، سواء الداخلية او الخارجية. يحرص أصحاب القرار على رفع الرصيد الاجتماعي على الدوام، من خلال اتخاذ القرارات ذات المفعول الإيجابي في ...
الفوضى الممنهجة
محمد أحمد التاروتي - 13/12/2020م
يتخذ البعض سياسة الخطوة - الخطوة، كمنهج ومبدأ ثابت في اثارة الفوضى، وتخريب الاستقرار الاجتماعي، من خلال الضرب على العواطف، والعمل على احياء الخلافات، والملفات القديمة، خصوصا وان عملية التخريب الشاملة تتطلب التحرك البطئ، وعدم اعتماد سياسة ”حرق المراكب“ دفعة واحدة، نظرا للمخاوف من ارتداد النار على أصحابها، مما يدفع لاحتماء بالجدار الاجتماعي بشكل أساسي، بهدف تقليل الخسائر أولا وضمان حصد النتائج ثانيا.
القدرة على اثارة العواطف واحياء الملفات المدفونة، عملية...
التكتيك.. المبدأ
محمد أحمد التاروتي - 12/12/2020م
الخلط بين التكتيك والمبدأ يدخل البعض في متاهات مظلمة، بحيث يترجم على اشكال متعددة منها التخبط وعدم القدرة، على ابصار الطريق بالشكل المطلوب، الامر الذي يجعله يتأرجح تارة في اقصى اليسار، وتارة أخرى في اقصى اليمين، نظرا لافتقاره الى البوصلة القادرة على اكتشاف الجادة الصحيحة، لاسيما وان عملية التمسك بالطريق السليمة تتطلب وضوحا في الرؤية، وعدم الرضوخ للضغوط الخارجية او محاولة مسايرة الواقع.
التفريق بين التكتيك والخطوات المرحلية، والمرتكزات والثوابت عملية...
لقاح كورونا
محمد أحمد التاروتي - 09/12/2020م
تتزامن الموجة الثانية من جائحة كورونا، مع اعلان التوصل الى لقاح مضاد الفيروس، مما احدث حالة من التفاؤل بالقضاء على المرض، خصوصا وان الفيروس القاتل ادخل الاحزان، والرعب في النفوس والبيوت، بمختلف دول العالم، فالمرض استطاع في غضون اشهر معدودة حصد مئات الألوف من الأروح، وإصابة عشرات الملايين، واحدث إرباكا شديدا في المنظومة الصحية، لكافة الدول المتقدمة والنامية على حد سواء. بدء رحلة التطعيم، ووصول شحنات اللقاحات، الى العديد من الدول ...
تصيد الأخطاء
محمد أحمد التاروتي - 08/12/2020م
رصد الأخطاء لعبة يتقنها أصحاب القلوب المريضة، وبعض الفئات الحاقدة التي تحاول العبث بالاستقرار الداخلي، فهذه السريحة تعمل على افساد البيئة الاجتماعية، من خلال اثارة الضغائن في النفوس، والعمل على قطع الطريق امام كافة المحاولات لتأليف القلوب، مما يدفعها للتحرك في الاتجاهات المعاكسة، عبر البحث عن الأخطاء، او نبش الملفات القديمة، بغرض افشال جميع الجهود المبذولة لاعادة اللحمة الاجتماعية، انطلاقا من أغراض خاصة وكذلك لتحقيق غايات شخصية، لاسيما وان إعادة...
قراءة الواقع
محمد أحمد التاروتي - 07/12/2020م
التحليق في الخيال، ورسم صورة وردية، يكشف حالة من الانفصام عن الواقع المعاش، فالمرء مطالب بالنزول الى الساحة الاجتماعية، للوقوف على الحالة القائمة وترك الاحلام الوردية، لاسيما وان معترك الحياة يشكل الميدان الحقيقي، للانتصار على التحديات والمصاعب، فيما الهروب والانغلاق على الذات لا يقدم ولا يؤخر، باستثناء التقوقع في ”الحياة النرجسية“، التي تتبخر بمجرد اصصدامها بالواقع المعاش. عملية الانسجام مع ضجيج الحياة اليومية، بحاجة الى إرادة صلبة، وقدرة على مواجهة الصعاب ...
الانتقامية.. التصالحية
محمد أحمد التاروتي - 07/12/2020م
تشكل المرتكزات العقائدية والمبادئ الأخلاقية، قواعد أساسية في طريقة التعاطي مع الأطراف الأخرى، فتارة تغلب الروح الانتقامية على مجمل الممارسات الحياتية، وتارة أخرى تفرض اللغة التصالحية نفسها على النوازع الشيطانية، مما يدفعها لانتهاج سبيل العقلانية والوسيلة الاحتوائية، انطلاقا من احتساب الخسائر والأرباح أحيانا، واستجابة لنداء القيم الأخلاقية أحيانا أخرى، الامر الذي يحدث الفرق في طريقة التعامل من شخص لاخر، في التعامل مع الإساءة او الانتقادات على اختلافها.
التغلب على الروح الانتقامية...
ذات البين
محمد أحمد التاروتي - 05/12/2020م
المساعي الحميدة لرأب الصدع، وتقريب وجهات النظر بين المتخاصمين، تفرضها الثوابت الدينية والقواعد الأخلاقية، لاسيما وان الخلافات والخصومات تلقي بظلالها على الجميع، فهي تبدأ بشكل ضيق ومحدود، ولكنها سرعان ما تتحول الى سلوك عام، انطلاقا من قناعات بعضها بدافع ”الحب“، والمساندة لاحد الاطرف، والبعض الاخر مرتبط بعوامل ”مصلحية“، مما يفرض انتهاج سياسة تتوافق مع وجهة نظر احد المتخاصمين، بحيث يقود لانقسام كبير في جدار البيئة الاجتماعية الواحدة.
الاختلافات في وجهات النظرة...
الاستفزاز.. الاعتذار
محمد أحمد التاروتي - 02/12/2020م
يتخذ البعض المبررات ”الاستفزازية“ غطاء لممارسة شتى أنواع الذنوب، فعوضا من انتهاج سبيل ”الاعتراف بالخطأ فضيلة“، فانه يمارس السير عكس التيار، والعمل على السير قدما في الممارسات الخاطئة، انطلاقا من قناعات زائفة لا تمت للعزة بالنفس بصلة، لاسيما وان الاعتذار يكون اقصر طريق لإزالة سوء الفهم، او إعادة المياه الى مجاريها. ارتكاب الأخطاء هفوة تسجل في سجل الانسان، انطلاقا من تعرض المرء للضغوط الحياتية، مما يدفعه للاقدام على بعض الممارسات الخاطئة، ...
التلاعب بالجراحات
محمد أحمد التاروتي - 01/12/2020م
يتلذذ البعض بالرقص على جراحات الاخرين، من خلال استخدام شتى أساليب النصب والاحتيال، بهدف استنزاف الجيوب وزيادة المكاسب المالية، فهذه الفئة لا تتورع عن انتهاج الطرق الملتوية، وغير المشروعة في سبيل الوصول الى جيوب الاخرين، فتارة باستخدام المفردات الخادعة للتلاعب بالعقول، وبث ثقافة غير صحية في الوسط الاجتماعية، وتارة أخرى باستغلال الثورة التكنولوجية، ووسائل التواصل الاجتماعي، نظرا لانتشارها وسهولة الوصول لاكبر شريحة خلال فترة قصيرة. الضرب على الوتر الحساس لعبة شبكات ...
شراكة مجتمعية
محمد أحمد التاروتي - 01/12/2020م
المجتمعات الحية تمتاز بالقدرة على طرح الأفكار الإبداعية، ومحاولة إشاعة الروح الجماعية، لاضفاء حالة من الانسجام الروحي، والتناغم الفكري، لاسيما وان الانعزالية والفردية تخلف اثارا سلبية على التماسك الداخلي، بحيث تترجم على تنامي النزعة الفردية، وتراجع الروح الجماعية، الامر الذي يسهم في افشال الكثير من المبادرات الاجتماعية، نظرا لانتشار الثقافة الانعزالية على مبادئ التعاون، والعمل الجماعي.
الثقافة الجماعية محفز أساسي لاطلاق الكثير من المبادرات الاجتماعية، نظرا لوجود عناصر داعمة لنجاح مثل...
الاغتيال الثقافي
محمد أحمد التاروتي - 30/11/2020م
تسقيط الرموز العلمية، وشيطنة رجالات المعرفة، تشكل نقطة الانطلاق لمشروع السيطرة، على مفاصل التفكير الاجتماعي، خصوصا وان إيجاد هوة فاصلة بين منابع المعرفة والبيئة الاجتماعية، يساعد في ملأ الفراغ الحاصل بين الطرفين، مما يمهد الطريق لبدء مشروع الاغتيال الثقافي، لاسيما وان عملية السيطرة على التفكير الجمعي، تتطلب تغيير النظرة تجاه الرموز العلمية، من خلال التشكيك في النوايا والعمل على تكريس النظرة السلبية، تجاه مختلف التحركات الهادفة لنشر الثقافة المعرفية، في ...
مثالب
محمد أحمد التاروتي - 28/11/2020م
يكشف التناقض في مستوى الاهتمام بالشخصيات، عيوبا حقيقية في طبيعة التفكير الإعلامي، وأحيانا الاجتماعي، ففي الوقت الذي تقوم الدنيا لا تعقد بوفاة احدى الشخصيات الهامشية، وغير المؤثرة في المسيرة العلمية والعملية، فان الاعلام يتجاهل تماما الشخصيات ذات الأثر الكبير في المسيرة الاجتماعية، حيث يتجلى ذلك في رصد كل حركة او تصريح لتلك الشخصيات الهامشية، فيما تدفن البحوث العلمية للشخصيات الفكرية، حيث يظهر الاهتمام الإعلامي بالشخصيات الهامشية عبر ترديدها على الالسن ...
صراع النفوذ
محمد أحمد التاروتي - 25/11/2020م
تفرض الاطماع الشخصية الدخول في صراعات مع الأطراف المنافسة، بهدف ازاحتها من الساحة والاستفراد بالقرار، انطلاقا من قناعات خاصة بصعوبة ”اقتسام الكعكة“ على اطراف متعددة، مما يستدعي التحرك الجاد للبحث عن الوسائل الكفيلة، بتوجيه ضربات قوية للمنافسين، لوضع خطوط فاصلة وإيصال رسائل متعددة، بضرورة البحث عن أماكن أخرى بعيدا عن الرقعة الجغرافية الحالية، نظرا لوجود طرف قوي قادر على انهاء الصراع بشكل سريع، الامر الذي يدفع الأطراف الأخرى لمحاولة ”المقاومة“، ...
مواقف الابتزاز
محمد أحمد التاروتي - 24/11/2020م
يحاول البعض الضرب على الوتر الحساس، كطريقة لابتزاز الاخر، ومحاولة إجباره تقديم تنازلات، لاسيما وان استغلال الظرف لعبة هذا الفريق في تحقيق المآرب، انطلاقا من مجموعة المبادئ النفعية التي يعتمدها في شبكة العلاقات الخارجية، فالعملية مرهونة بحجم المصالح المكتسبة من وراء التحالف، وبالتالي فان ”كلمة الشرف“ والالتزام بالمبادئ الأخلاقية، ليست واردة في قاموس العلاقات والتحالفات، مما يدفع لاطلاق مواقف انتهازية وظرفية لتعظيم المنافع، بعيدا عن القيم الاخلاقية الحاكمة في شبكة ...
الانقلاب الكامل
محمد أحمد التاروتي - 23/11/2020م
مراجعة القناعات ظاهرة إيجابية ومطلوبة، بهدف الوقوف على الثغرات، والعمل على معالجتها بطريقة ”مناسبة“، وكذلك التعاطي مع المستجدات على الساحة الاجتماعية، بأسلوب مختلف، فالكثير من القناعات مرتبطة بمسار زمني أحيانا، مما يستدعي مراجعتها بشكل مستمر لمواكبة التطور، والحرص على بناء الخطاب، بما ينسجم مع التطورات على الساحة الاجتماعية، ”ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم،“ و”فحاسبوا أنفسكم قبل ان تحاسبوا“ و”يا أبا ذر، حاسب نفسك قبل أن تحاسب ...
العناد التخريبي
محمد أحمد التاروتي - 23/11/2020م
يتخذ البعض شعار ”علي وعلى اعدائي“، واستخدام سياسة ”الأرض المحروقة“، في جميع القضايا الفكرية والممارسات الحياتية، للهروب من استحقاقات المنافسة الشريفة، والتحلي بالروح الرياضية عبر الإقرار الهزيمة، حيث يعمد لانتهاج هذه الأساليب في سبيل تخريب البيئة، لتفادي الخروج من الساحة او التسليم بالاخفاق، وبالتالي فان محاولة التخريب تمثل الاستراتيجية المعتمدة على الدوام، بهدف احداث انقسامات حقيقية في البيئة الاجتماعية، انطلاقا من قاعدة ”عنزة لو طارت“.
الامال الوهمية المستندة على سياسة ”العناد“...
قمة العشرين.. تحديات كورونا
محمد أحمد التاروتي - 22/11/2020م
فرضت جائحة كورونا نفسها بقوة على جدول اعمال قمة العشرين في الرياض، باعتبارها التحدي الأبرز على الاقتصاد العالمي، لاسيما وان الفيروس القاتل استطاع احداث شلل شبه تام لكثير من الاقتصاديات العالمية، مما ساهم في افلاس الكثير من الشركات، وتسريح عشرات الالاف من العمالة على المستوى العالمي، فمنذ بروز الفيروس على السطح في أواخر 2019 في الصين والاقتصاد العالمي يقف على رجل واحدة، نظرا لمحدودية الخيارات المتاحة امام الدول في مواجهة ...
الهامشية
محمد أحمد التاروتي - 18/11/2020م
تختلف التطلعات من شخص لاخر، تبعا لمستوى التفكير والنفوذ الاجتماعي، مما يفسر حالة التراخي لدى البعض في مقاومة التحديات الحياتية، والإصرار والتحدى لدى البعض الاخر، في الوصول الى الأهداف المرسومة، فهناك شرائح اجتماعية تفضل العيش على الهامش، والاقتناع بالفتات، انطلاقا من مفاهيم ومرتكزات فكرية مشوشة ”القناعة كنز لا يفنى“ و”لو تسير سير الوحوش غير رزقك ما تحوش“ وغيرها من الأمثال الأخرى ذات المعاني ذاتها، فيما ترفض بعض الشرائح الاجتماعية هذه ...
محركات التفاعل
محمد أحمد التاروتي - 17/11/2020م
الحرص على بناء الذات والنظرة المستقبلية، محركات أساسية للتفاعل الإيجابي مع الحياة، فالمرء الذي يتحرك باتجاه ”التغيير“، يبحث عن الأدوات والعناصر المساعدة، لتكريس حضوره في البيئة الاجتماعية، لاسيما وان عملية الحضور ليست سهلة بقدر ما تتطلب الكثير من العمل، والمزيد من التعب، ”وما نيل المطالب بالتمني***ولكن تؤخذ الدنيا غلابا“، وبالتالي فان محاولة اختراق الحواجز المادية والمعنوية للارتقاء بالذات، تستدعي البحث عن الممكنات، والعمل على تطويعها بطريقة ذكية، من اجل تعظيم ...
ترامب.. التزوير
محمد أحمد التاروتي - 16/11/2020م
يصر الرئيس الأمريكي ترامب على رفض الاعتراف بالهزيمة، ويواصل تصريحاته بعدم الإقرار بنتائج الانتخابات، انطلاقا من ”ادلة“ دامغة بحدوث عمليات تزوير واسعة النطاق، وادخال بطاقات غير شرعية لصالح منافسة ”بايدن“، مما يجعل عملية الانتقال السلمي للسلطة بالإدارة الامريكية، موضع تساؤل على المستوى العالمي، لاسيما وان الاقرار بالهزيمة تمثل الخطوة الأساسية، لتسليم السلطة في الموعد المقرر. انتهاج الرئيس ترامب سياسة ”العناد“، والإصرار على الترويج لممارسات غير قانونية، مارستها بعض الأطراف للتلاعب باصوات ...
الثقافة السلطوية
محمد أحمد التاروتي - 15/11/2020م
تكشف ”فتنة خلق القرآن“ في ابان الدولة العباسية، قدرة السلطة على تكريس ثقافة، تتماهى مع اهواء السلطة الحاكمة، انطلاقا من مبدأ ”الناس على دين ملوكهم“، فاذا ارتأت مراكز القوى في الدولة وضع قواعد جديدة في الثقافة السائدة، فانها قادرة على احداث تحولات كبرى في نمط التفكير الاجتماعي، نظرا لامتلاكها الإمكانيات والأدوات اللازمة لتأثير على العقل الجمعي، وبالتالي فان السلطة تلعب دورا أساسيا في وضع البيئة الاجتماعية في المسارات المستهدفة، لاسيما ...
الثقافة المجتمعية
محمد أحمد التاروتي - 14/11/2020م
تشكل الثقافة عاملا محوريا في تحريك العقول الاتجاهات المختلفة، باعتبارها الوقود المعنوي القادر على استنهاض الافراد، والعمل على تحريك المياه الراكدة، الامر الذي يحدد المسارات الحياتية في تاريخ المجتمعات البشرية، فالثقافة ترجمة عملية للممارسات السلوكية اليومية، وكذلك انعكاس لمجموعة المفاهيم السائدة لدى الافراد، مما يشكل قناعات مشتركة تعمل على توحيد الرؤى، في مختلف العلاقات الاجتماعية، مما يشكل عناصر مشتركة في المجتمعات، تجاه العديد من القضايا المثارة.
تكريس الثقافة المجتمعية مرتبط بالتحولات...
عمليات التشويه
محمد أحمد التاروتي - 10/11/2020م
تنطلق عملية التشويه من مخاوف بعضها حقيقية، وأخرى زائفة، مما يدفع لانتهاج طرق مختلفة للتلاعب في الحقائق، ومحاولة استبدالها باخرى مزيفة او منقوصة، بغرض حجبها من الوصول لاكبر قاعدة اجتماعية، انطلاقا من سياسة ”دس السم في العسل“، لاسيما وان الحقيقة الناصعة تهدد اركان بعض الفئات، مما يزلزل الارض من تحت اقدامها، الامر الذي يمهد الطريق لفقدان جزء من النفوذ الاجتماعي، وأحيانا اجبارها على الانسحاب بشكل كامل، نظرا لانكشاف الكثير من ...
الازمات الاجتماعية
محمد أحمد التاروتي - 09/11/2020م
تواجه المجتمعات البشرية الكثير من التحديات، والعديد من الازمات، تبعا للحراك الداخلي من جانب، والضغوط الخارجية من جانب اخر، مما يدفعها للمواجهة في المقام الأول، والعمل على إيجاد توازن عبر التركيز على الخيارات المناسبة، بهدف السيطرة على التماسك الداخلي أولا، للخروج من الازمات على اختلافها ثانيا، باعتبارها السلاح الفعال في انقاذ البيئة الاجتماعية من الخطر الوجودي، لاسيما وان انفراط العقد الاجتماعي يفتح الطريق امام تفاقم الازمات، ويعطي مساحات واسعة للتشابك ...
رأب الانقسام
محمد أحمد التاروتي - 08/11/2020م
التجاذبات السياسية والتوجهات الثقافية والتحالفات الاجتماعية، عناصر أساسية في احداث هوة واسعة في جدار البيئة الاجتماعية، بحيث تظهر في المواقف المتعارضة على ارض الواقع، الامر الذي يحدث حالة من الانقسام الكبير، لاسيما وان الآراء على اختلافها تجد أصداء واسعة لدى شرائح متعددة، مما يقود لظهور انصار لكل طرف، يحاول الاستماتة في سبيل الانتصار لارائه، والحيلولة دون التسليم بصوابية الآراء الأخرى، مما يعود على الوسط الاجتماعي بحالة من التراخي، وبعض المخاوف...
حكم القانون
محمد أحمد التاروتي - 07/11/2020م
بعيدا عن الضجة المصاحبة للسباق الرئاسي بالولايات المتحدة على خلفية غياب الرؤية بشأن هوية الرئيس الأمريكي القادم، فان المنافسة المحمومة أظهرت احتراما للقانون وعدم القفز على المؤسسات الحاكمة، فالرئيس الأمريكي ترامب عبر عن امتعاضه عن سير العملية الانتخابية وانقلاب النتيجة بالكثير من التصريحات ولكنه ما يزال تحت سقف النظام من خلال الاعتراض على النتائج بطريقة شرعية وقانونية باللجوء الى المحكمة العليا. اللجوء الى المحكمة العليا للبت في الشكاوى والدعاوى بشأن قانونية ...
عام الفيل
محمد أحمد التاروتي - 04/11/2020م
شكل عام الفيل مرحلة مفصلية في تاريخ البشرية، فهذه السنة شهدت حدثين كبيرين ما تزال ارهاصاتهما ماثلة حتى اللحظة الراهنة، وهما هزيمة جيش ”ابرهة“ بعد هجومه على الكعبة المشرفة {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ «*» أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ «*» وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ «*» تَرْمِيهِمْ بِحجَارَةٍ مِنْ سِجِّيل} والثاني ولادة سيد الأنبياء (ص) {لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ...
توظيف القدرات
محمد أحمد التاروتي - 03/11/2020م
التركيز على الأوراق الرابحة ونقاط القوة عملية أساسية، في إدارة دفة المعركة بالطريقة السليمة، لاسيما وان الاعتماد على ردود الأفعال يبدد الطاقات، ويحول دون الاستفادة من الإمكانيات والقدرات، الامر الذي يقود الى خسارة المعركة والخروج من الصراع بطريقة مذلة للغاية، وبالتالي فان البحث عن الأوراق الرابحة يشكل مفتاحا أساسيا، لتوجيه ضربات قوية لانهاء الصراع بالطريقة المطلوبة، لاسيما وان كافة الأطراف تحاول انهاء الصراع بأسرع وقت، مما يدفعها للبحث الدائم عن...
الطريقة الخاطئة
محمد أحمد التاروتي - 01/11/2020م
يتخذ الحمقى العنف وسيلة لاظهار الغضب، والوقوف في وجه بعض الممارسات الخاطئة، باعتبارها الطريقة المثالية لردع الخصم، وذلك انطلاقا من الفهم الخاطئ لمبدأ ”لا يفك الحديد الا الحديد“ او ”رد الحجر من حيث اتى“، الامر الذي يعطل العقل عن التفكير، في الوسائل الأخرى، في إيصال الرسالة بالطريقة الصحيحة، ”اياك ومصاحبة الأحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك“، ”تعرف حماقة الرجل في ثلاث: في كلامه فيما لا يعنيه، وجوابه عما لا يسأل ...
حرية التعبير
محمد أحمد التاروتي - 31/10/2020م
ابداء وجهة النظر امر مطلوب لاكتشاف القناعات الذاتية، وكذلك كونها وسيلة لاظهار الاختلاف تجاه الآراء المطروحة ”تكلموا تعرفوا فان المرء مخبو تحت لسانه“، وبالتالي فان السكوت يحرم البيئة الاجتماعية من النضوج الفكري، ويحول دون التكامل البشري، فيما يتعلق بالكثير من القضايا المثارة، حيث يدخل السكوت وعدم ابداء الرأي في باب ”الاجرام“، وحرمان المجتمع من رؤية الجادة الصائبة، الامر الذي يقود الى اكتشاف الكثير من الأمور الخافية ”الساكت عن الحق شيطان ...
الافتراء
محمد أحمد التاروتي - 28/10/2020م
يتخذ البعض الاختلاف غطاء لممارسة ”الفجور“، وتجاوز جميع الخطوط الأخلاقية، من خلال الافتراء غير المنضبط وغير العقلاني على الاخر، فهو يجد الاختلاف فرصة سانحة لإلصاق جميع التهم، وخلق الأكاذيب تجاه الطرف الاخر، الامر الذي يخرج الاختلاف من سياقه الأخلاقي، ويضعه في خانة أخرى لا تمت لطبيعة الاختلافات البشرية بصلة تماما، بحيث يتجلى في سلسلة الممارسات ”الصادمة“، وغير المتوقعة على الاطلاق، وبالتالي فان مبدأ الانصاف يختفي تماما، مما ينسف الخصومة الشريفة ...
معرفة الذات
محمد أحمد التاروتي - 27/10/2020م
معرفة الذات عنصر أساسي، للانطلاق بقوة في سماء العطاء والابداع، وتحقيق النجاحات في مختلف الأصعدة الحياتية، لاسيما وان الإحساس بالنقص والشعور بالانكسار يولد الإحباط، ويقضي على روح المقاومة، والوقوف بشموخ في وجه العراقيل المادية والمعنوية، خصوصا وان المعركة الحياتية تتطلب العزيمة والإصرار، والمثابرة المستمرة في سبيل الوصول الى الهدف المنشود، والحرص على رسم كيان خاص في البيئة الاجتماعية، فالمرء الناجح يبقى علامة فارقة في تحقيق الرضا الذاتي أولا، والبروز في ...
تقدير الموقف
محمد أحمد التاروتي - 26/10/2020م
غياب مؤشر ردود الأفعال احدى الأسهم القاتلة، سواء بشكل تدريجي او بطريقة طريقة، فالمرء مطالب بمراقبة افعاله بالدرجة الأولى، وكذلك قياس التفاعلات الخارجية، سواء كانت إيجابية او سلبية، بهدف تقويم السلوك الخارجي أولا، والتعرف على المناطق المحرمة، والمساحات المباحة في الوسط الاجتماعي ثانيا، لاسيما وان تجاهل البيئة الاجتماعية ليس إيجابيا في كثير من الأحيان، الامر الذي يتطلب وضع ردود الأفعال في الاعتبار قبل الاقدام على ممارسات، خصوصا وان مستوى تقبل ...
مجانبة الحكمة
محمد أحمد التاروتي - 24/10/2020م
يحاول البعض ابراز عضلاته بطريقة خاطئة وليست مقبولة، مما يخلق أزمة حقيقية في الوسط الاجتماعي، نتيجة الدخول في منزلقات خطيرة، خصوصا وان طريقة تناول تلك القضايا تتناقض مع الأجواء السائدة في الفكر الجمعي، مما يترتب على هذه النوعية من الممارسات ”البهلوانية“ الكثير من التداعيات الخطيرة، فهناك الكثير من الاعمال يصعب تقبلها او السكوت عليها، باعتبارها تجاوز للخطوط الحمراء، الامر الذي يقود لردة فعل عنيفة على أصحاب، ”ليس كل ما يعرف ...
الوعي الاجتماعي
محمد أحمد التاروتي - 21/10/2020م
الوعي الاجتماعي رافعة حقيقية للتحرك وفق اليات ومنهجيات واضحة المعالم، لاسيما وان امتلاك الوعي يحول دون الانخراط في مسالك وطرق وعرة، مما يسهم في حفظ التماسك الداخلي وعدم الانجرار وراء الشعارات، التي يروج لها بين فترة وأخري، الامر الذي يولد حالة من الاعتزاز بالموروث الثقافي، باعتباره عنصر توازن واستقرار على الصعيد الاجتماعي. القدرة على التمييز بين الصالح والطالح، احدى ملامح الوعي الاجتماعي، فالمجتمعات التي تفشل في الاختيار الصائب تقع فريسة سهلة ...
التخصص
محمد أحمد التاروتي - 20/10/2020م
التطفل على الاختصاصات ممارسة يومية، وغير طارئة على الاطلاق، فالبعض يحاول القفز على الجهل ”الذاتي“، بادعاءات المعرفة والجزم بامتلاك العلم في العديد من التخصصات الإنسانية وأحيانا العلوم غير الإنسانية، من خلال إيهام بعض الشرائح الاجتماعية بالتبحر في العديد من العلوم، ”يهرف بما لا يعرف“، مما يجعله يتجاوز الاطار المرسوم، والانخراط في زوايا غير محبذة على الاطلاق، بحيث يمارس ”الدجل“ ومحاولة البروز بشكل معاكس للنسق الطبيعي، لاسيما وان عملية القفز تكون ...
التهور
محمد أحمد التاروتي - 19/10/2020م
يحاول البعض وضع قدمه في المكان الخاطئ، من خلال اختيار الموقع غير المناسب، والتوقيت الخطأ، مما يجعله عرضة للانتقاد، والاستهزاء في الكثير من الأوقات، نظرا لانتهاج وسيلة معاكسة للطرق العقلانية، لاسيما وان الاختيار الصائب تتطلب الكثير من التأني، والمزيد من الدراسة قبل الاقدام على الخطوة ”المصيرية“، فالاخطاء في الأوقات الخاطئة يصعب تفاديها في الغالب وأحيانا تكون قاتلة، وبالتالي فان محاولات حجز مقعد في الوسط الاجتماعي، يتطلب الحذر والحرص، وعدم انتهاج ...
شطب التاريخ
محمد أحمد التاروتي - 18/10/2020م
يتحرك البعض باتجاه رسم وقائع زائفة وكاذبة، بهدف طمس الحقائق ومحاولة ”التشويس“ على التاريخ، من خلال التشكيك في بعض الحوادث التاريخية، حيث يترجم في ”رفض“ كافة الاحداث التاريخية، والعمل على إيجاد مبررات ”خاصة“ لنسفها، او محاولة طرح وقائع مضادة للانتصار للنفس الامارة بالسوء، الامر الذي يعطي انطباعات بوجود دوافع شخصية، وأحيانا ضغوط اجتماعية متعددة، لاسيما وان عملية التسليم بتلك الحقائق يؤثر على المستقبل الاجتماعي، ويقضي على الكثير من الامال المرسومة، ...
نبي الرحمة
محمد أحمد التاروتي - 17/10/2020م
رحمة رسول الله (ص) ليست محصورة في حياته، وانما تمتد على قيام يوم الدين، فالجميع يتلمس تلك الرحمة الربانية بشكل يومي، سواء خلال سيرته المباركة منذ ولادته وحتى انتقاله الى جوار ربه، فبالرغم من الأذى الذي طاله على يد مشركي قريش ابان بعثته، فانه اظهر الرحمة والرأفة على الجميع، ”اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون“، فيما ينقل القرآن على لسان بعض الأنبياء الدعوة لانزال العذاب على اقوامهم، نتيجة الإصرار على ...